مباحثات سورية صينية لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري خميس: إيجاد رؤى جديدة لدفع العلاقات إلى مستويات أعمق

أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس، خلال لقائه أمس سفير جمهورية الصين الشعبية بدمشق تشي تشيانجين، متانة العلاقات السورية الصينية على الصعد كافة.
وتمّ خلال الاجتماع بحث علاقات التعاون الاقتصادية وسبل تطويرها، من خلال إيجاد رؤى جديدة لاستمرار العلاقات وتفعيلها، إضافة إلى دفعها لمستويات أعمق، بدعوة المستثمرين الصينيين للمساهمة في مرحلة إعمار سورية.
وعبّر المهندس خميس عن تقديره لمواقف الصين الداعمة للعملية السياسية في سورية، لافتاً إلى أن دول العالم يجب أن تدرك أهمية دعمها لسورية سياسياً واقتصادياً لتعزيز دورها في محاربة الإرهاب، كونه أخطر سلاح تستخدمه الدول الاستعمارية لتنفيذ أجنداتها الخارجية، مبيناً أن سورية تدفع ثمن مقاومتها واستقلالها وسيادتها وتحارب الإرهاب الذي سينعكس على العالم أجمع.
ونوّه السفير الصيني بالعلاقات الثنائية بين سورية والصين، والتي تتجاوز العلاقات الاقتصادية لمستويات أبعد في كل المجالات، وتقوم على أسس من النضال والمصالح المشتركة، مؤكداً أن الصين مستمرة في تقديم مساعداتها للشعب السوري وتعمل على تأطير ذلك ضمن أسس للتعاون الحالي والمستقبلي، وهي حريصة على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين في مختلف المجالات.
سانا

التعليقات مغلقة.