اتحاد غرف التجارة السورية ومعاون الرئيس الإيراني يبحثان دور القطاع الخاص بتأسيس شركات تقانة تخصصية

3 آذار 2021

بحث السيد رئيس اتحاد غرف التجارة محمد أبو الهدى اللحام مع السيد معاون الرئيس الإيراني للشؤون العلمية والتقنية الدكتور سورنا ستاري التشبيك بين القطاع الخاص في كلا البلدين بهدف تأسيس شركات ناشئة سورية تعنى بإنتاج التقانة التخصصية التي تستقطب الخبرات الشابة والأكاديمية، وتشكل قاطرة نمو الاقتصادات العالمية.

وتناول الجانبان كيفية نقل تجربة إيران في هذا المجال إلى سورية، والتي تضم اليوم أكثر من 10 آلاف شركة ناشئة، ويعمل فيها 400 ألف أخصائي كوظائف مباشرة، وأكثر منها كوظائف غير مباشرة، في مجالات الخلايا الجذعية والنانو والتكنولوجيا الجذعية والتقانات النوعية الحيوية، والتي تدر 12 مليار دولار على الاقتصاد الإيراني وتتفوق على عوائد قطاعي النفط والغاز، كما تشكل مصدراً مهماً لتحسين مستوى المعيشة والدخل للباحثين عن إقامة أعمال نوعية خاصة، وغير تقليدية.

ولفت ستاري إلى أن إيران تنفق موازنة كبيرة على البحث العلمي الهادف إلى تمكين الطالب من الانتقال إلى سوق العمل وتأسيس مشروعه الخاص في مجال التقانة، مشيراً إلى أنه لدى إيران 5 مليون طالب جامعي وموارد بشرية نوعية وخبرات وكفاءات، وأن عدداً كبيراً من هؤلاء يتجهون نحو تأسيس عمل خاص بهم، موضحاً أن إيران تنتج اليوم 98% من حاجتها من الدواء، و100% من حاجتها من الأجهزة والمستلزمات الطبية، وأن جيلاً جديداً من المستثمرين ينمو في إيران جراء الشركات الناشئة، ويشكل هؤلاء مستقبل الاقتصاد الإيراني.

وأشار إلى أن إيران على استعداد لمساعدة الشركات السورية في التدريب والتأهيل واستقبال الوفود والتواصل بين الشباب والخبرات والشركات الناشئة في كلا البلدين بهدف تمكين سورية من تأسيس شركات ناشئة تطرح فرص عمل نوعية ودخل مرتفع، وتستقطب الشباب والخبرات المحلية في هذا المجال، موضحاً أن هدف المركز الإيراني للتقانة المتطورة “بيت الإبداع والتقانة الإيراني” الذي تم افتتاحه اليوم في المنطقة الحرة بدمشق هو التدريب والتأهيل للشباب السوري وتشجيعه على افتتاح شركات ناشئة في التقانة التخصصية.

بدوره، شكر السيد محمد أبو الهدى اللحام رئيس الاتحاد الجانب الإيراني على المبادرة الكبيرة التي قدمها، والتي تبرهن على متانة العلاقات بين سورية وإيران، مبيناً أننا في سورية بحاجة إلى الانتقال إلى تأسيس شركات تقانة نوعية تقدم قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

وأوضح أن سورية بادرت إلى دعم تأسيس شركات ناشئة وقدمت لها الدعم الممكن، وأنه من الضروري جداً أن نستفيد من تجربة إيران في هذا المجال، وأن إقامة هذه الشركات يشكل رافعة للتعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين.

ولفت السفير الإيراني بدمشق جواد ترك آبادي إلى أهمية التوجه نحو هذا النمط من الاقتصاد التخصصي، خاصة في ظل الحصار والحرب الاقتصادية، مبيناً أن قدر البلدين أن يتعاونا أكثر في كل المجالات، خاصة الاقتصادية منها، وموضحاً أن إيران جاهزة لتقديم الدعم والتدريب والتأهيل للشباب والخبرات والشركات السورية وتشبيكها مع نظيرتها الإيرانية.

بدورهم، أعضاء مجلس إدارة الاتحاد والوفد المرافق للدكتور ستاري أكدوا على أهمية التعاون في هذا المجال، وتحقيق خطوات واعدة فيه داخل سورية.

وفي ختام اللقاء تبادل السيدان محمد أبو الهدى اللحام والدكتور سورنا ستاري الهدايا التذكارية والتي تعبر عن عمق العلاقة التي تربط بين البلدين والشعبين الصديقين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 54 = 64