خبير: أبعاد المشاريع الصينية في منطقة الشرق الأوسط كبيرة جداً ..وسورية مركز ثقلها

11 تموز 2018
عندما يعلن الرئيسي الصيني “شي جين بينغ” أن بلاده قررت أن تدعم عدد من الدول العربية التي تعاني من ظروف قاسية سياسياً واجتماعياً واقتصادياً بملغ مقداره 20 مليار دولا ومنها فلسطين والأردن واليمن ولبنان وسورية، فهذا يعني أن الصين فعلاً بدأت الخوض في لعبة إقليمية دولية كبرى اقتصاديا وجيوسياسيا وخاصة في سورية التي لا تزال حرب إرهاب دولي تدور عليها.

حول هذه المتغيرات، يقول المستشار الاقتصادي والخبير بالشؤون الصينية، منير غنّيم: الصين أصبحت كيانا اقتصاديا عملاقا ومنافسا قويا لدول الغرب وخاصة الولايات المتحدة، وهي تبحث حاليا عن توسيع التمدد الجيوسياسي والاقتصادي والجغرافي لتحقيق العديد من أهداف لها أبعاد استراتيجية طويلة الأمد، لكن في هذه الحالة بالذات تسعى الصين إلى تحقيق الأمن والاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط، ومن أجل تحقيق استقرار اقتصادي معين يمكن من بناء علاقات اقتصادية استراتيجية، واستمرار الشراكات في الصناعات والتنمية والتطوير وفي المجال التجاري، يكون له بعدا جغرافيا، محققا فيه نوعا من الاستقرار والاستمرارية.

وأشار إلى أن هذا المشروع استراتيجي بالنسبة للصين بحيث يتيح لها أن تقوم بالاستثمارات في مشاريعها الضخمة وتحديدا مشروع “طريق الحرير” مشروع “حزام واحد — طريق واحدة”.

وتابع: بالنسبة لنا في منطقة الشرق الأوسط لا بد لنا الآن من أن نعيد دراسة أوضاعنا الإقتصادية بحيث نوجد شراكات اقتصادية استراتيجية جديدة تحقق لنا الاستقرار، ولا بد من إيجاد صيغة تحدد كيفية إعادة بناء التوازن الاقتصادي بالنسبة لاقتصاداتنا المحلية وإعادة استقرار البنى التحتية.

ولفت إلى أن سوريا لها وضع خاص جدا في هذا الإطار قد يتبلور أكثر في المرحلة القادمة فالدولة السورية كانت وما زالت بالنسبة للصين تشكل مركز التحرك الجيوسياسي والاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط، ومن هنا نرى أن الحكومة الصينية تنظر إلى سورية على أنها منطقة إستراتيجية، عملية التنمية والتطوير فيها أسرع من الدول الأخرى لأن الحكومة الوطنية السورية مستقلة وقادرة على إتخاذ القرارات وقادرة على تأمين الموارد البشرية في حال تم تقديم تمويل أو توفير أي بنية تحتية”.

المصدر: وكالة سبوتنيك الروسية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 14 = 23