مرائب طابقية تحت الأرض .. والبداية من حديقة الطلائع بدمشق

19 كانون أول 2-18

صرح مصدر في محافظة دمشق أن استثمار المرآب الطابقي في حديقة الطلائع بالمزة سيتم من خلال التشاركية بين شركة دمشق الشام القابضة وشركة عامرة الاستثمارية التي ستنشئ المرآب وتعيد تأهيل الحديقة مقابل بدل استثمار لدمشق القابضة.

وبحسب معلومات خاصة فإن ملكية الشركة المستثمرة للمشروع تعود لكل من سامي وبشار وهاني البارودي وحصة كل منهم 20%، إضافة لطارق أرناؤوط ويملك ايضاً 20%، وغيث البارودي ويملك 18% وسناء البرازي ويملك 2%.

وتحرص محافظة دمشق من خلال انجاز المشروع على تطوير الحديقة وتجميلها من خلال زراعتها بالاشجار المناسبة باعداد كافية وبازهار ونباتات زينة جميلة ومساحات خضراء كبيرة ومسطحات مائية باشكال هندسية متميزة مما يجمع كل عناصر الطبيعة في الحديقة.

كما تسعى محافظة دمشق الى توفير كافة المسلتزمات لجعل الحديقة مكان اجتماعي ترفيهي من خلال توفير اعداد كافية من العاب الاطفال الحديثة المطابقة لمواصفات الامن و السلامة العالمية واماكن مخصصة لممارسة الرياضة بالاضافة الى تخصيص ممرات داخل الحديقة للدراجات الهوائية و توفير خدمة الانترنت ومكتبة عامة حيث تستطيع كافة افراد العائلة قضاء وقتها والاستمتاع داخل الحديقة دون اي تكلفة مالية .

وحرصاً من محافظة دمشق على حل مشكلة مواقف السيارات بالاضافة الى توفير حدائق حديثة وفق مقاييس عالمية ففقد اشترطت لاستثمار الحديقة الالتزام بالشروط التالية :
-يقوم المستثمر بانجاز المرآب بكافة مستلزماته وملحقاته لوضعه بالاستثمار ( مفتاح باليد ) وفقاً لمنهاج الوجائب وبأحدث الأساليب المعمارية والإنشائية والتنظيمية (نظام حماية ضد الحريق،أجهزة مراقبة ومرور وغيرها من الخدمات والاستفادة من كامل مساحة الأرض المخصصة لهذا المشروع وبما يتفق مع دفاتر الشروط المعدة لهذه الغاية من قبل محافظة دمشق .

-أعادة السطح كحديقة عامة مع تجهيزها بكافة مستلزمات الحديقة العامة حسب التصاميم الموافق عليها من الإدارة وبأحدث التقنيات بحيث يكون سماكة التربة الزراعية لا يقل عن ثلاثة أمتار ويكون نوع الغطاء النباتي يتناسب مع سماكة التربة مع الحفاظ على الآبار.

شركة دمشق الشام القابضة ومن خلال الشركاء الاستراتيجين الذين يملكون القدرة التمويلية الكافية والمعرفة و الخبرة في هذا المجال ستتولى تاسيس شركة او اكثر غايتها ادارة واستثمار ما تحت الحدائق العامة كمرائب للسيارات ضمن الشروط المحددة من محافظة دمشق مع بعض الخدمات التجارية الاخرى بما يحقق العائد الاقتصادي المطلوب ويوفر لمحافظة دمشق دخلا سنويا مستمرا اضافة الى المساهمة بحل ازمة مواقف السيارات في المدينة وتوفير مساحات كبيرة من المرائب الطابقية تحت الارض .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

7 + 2 =