الرئيس الأسد يبحث مع جيا تشينغلين توسيع آفاق التعاون بين سورية والصين

861

 
بحث السيد الرئيس بشار الأسد خلال لقائه ظهر أمس جيا تشينغلين -رئيس المجلس الوطنى للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني- علاقات الصداقة المتميزة التي تجمع بين سورية والصين والرغبة المشتركة لدى الجانبين في توطيدها وتوسيع آفاقها فى المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية خصوصاً أن هذه العلاقات تملك رصيداً تاريخياً طويلاً من التعاون المثمر في العديد من الميادين.
كما استعرض الجانبان الاتفاقيات التي جرى توقيعها خلال زيارة جيا إلى سورية وإمكانية قيام المعنيين في البلدين بوضع أسس لاتفاقيات جديدة تصب في خدمة الشعبين والبلدين الصديقين.
وذكرت وكالة الأنباء السورية سانا أنه جرى بحث الأوضاع في الشرق الأوسط وآفاق السلام في المنطقة وموقف سورية والصين حيالها حيث ثمن الرئيس الأسد المواقف الإيجابية والدعم المستمر الذي تبديه الصين تجاه القضايا العربية العادلة.
من جهته أعرب جيا عن تقدير بلاده للدور البناء الذي تقوم به سورية لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة مجدداً دعم الصين الثابت لحق سورية في استعادة كامل الجولان المحتل.
كما استعرض الرئيس الأسد وجيا أهم التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية وكانت وجهات النظر متوافقة حول أهمية قيام نظام دولي متعدد الأقطاب يكون أكثر عدالة وتوازناً ويحقق الأمن والاستقرار في العالم.
 
بدوره أكد جيا عمق الروابط وأوجه التعاون بين البلدين الصديقين والتي زادت خصوصاً بعد زيارة الرئيس الأسد إلى الصين في العام 2004 وتوجه بالشكر إلى سورية لمواقفها الداعمة لوحدة الأراضي الصينية وقضاياها العادلة.
وفي الإطار ذاته بحث الدكتور محمود الأبرش -رئيس مجلس الشعب- مع جيا تطوير العلاقات البرلمانية بين البلدين بما يسهم في خدمة مصالح الشعبين الصديقين.
وعبر جيا عن استعداد الصين لتقديم الخبرات والمساعدات اللازمة لسورية في عملية التنمية بمختلف القطاعات.
يشار إلى أن البلدين الصديقين وقعا بدمشق في نيسان 2008 اتفاقية لإنشاء مصفاة لتكرير النفط في منطقة أبو خشب بدير الزور بطاقة إنتاجية تبلغ 100 ألف برميل يومياً على أن يتم إنجازها عام 2011. كما وقع الجانبان اتفاقية تعاون اقتصادي وفني لتقديم منحة بقيمة 20 مليون يوان صيني لتمويل مشاريع يتفق عليها البلدان.
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 + 2 =