طالبة روسية وافدة: شعرت بمودّة وحب الصينيين 俄罗斯留学生: 中国人的热情与开朗让我印象深刻

1٬070

تدرس الروسية فيكا (24 سنة) درجة الماجستير في تخصص الصحافة بجامعة الشعب الصينية. واختارت الدراسة في الصين لإعجابها باللغة الصينية وثقافة هذا البلد، وهو ما جعلها تستمتع بحياتها في العاصمة بكين.

وبدأت فيكا تعلّم اللغة الصينية بعد التحاقها بالجامعة، وخططت لدراسة العلاقات الدولية، ولكن بعد أن افتتحت جامعتها قسما جديدا لعلوم الشرق، قررت اختيار هذا التخصص لتعلم اللغة الصينية، كون أن طلاب هذا التخصص لا يجيدون اللغة الأجنبية فحسب، بل يحصلون على معلومات حول السياسة والاقتصاد والتاريخ والفلسفة والفنون والثقافة في دول الشرق.

واتخذت فيكا قرارها، لإدراكها أن العلاقات الصينية الروسية تتعزز بشكل مستمر، ما يفتح فرص عمل أكثر من خلال تعلم اللغة الصينية والثقافة الصينية.

وفي عام 2014 زارت فيكا بكين لأول مرة وشعرت بسحرها الفريدة لتقع في حب هذه المدينة. وخلال إقامتها زارت قصر الأمير قونغ والقصر الصيفي والقصر الإمبراطوري وحديقة بحيرة شيتشاهاي. وكلما تزور أماكن أكثر تشعر بعمق الثقافة الصينية وأصالتها، الأمر الذي عزز عزمها للدراسة في بكين. وأعربت فيكا عن شكرها للحكومة الصينية لأنها حصلت على منحة دراسية من الحكومة. وتفتخر بدراستها في تخصص الصحافة في جامعة الشعب التي تعد من أفضل الجامعات الصينية.

وعلى الرغم من صعوبة تعلم اللغة الصينية إلا أنها لم تشعر أبدا بالندم إزاء قرارها ويزداد حبها للغة الصينية والصين. وقالت إنها تحب القصر الصيفي في بكين، وقد زارته أكثر من 10 مرات. مضيفة أن حلوى الزعرور التقليدية أحب الأكلات إليها، وتفتقد مذاقها كلما عادت إلى روسيا.

وبالنسبة للأجانب المقيمين في الصين مثل فيكا، تركت “الاختراعات الأربعة الصينية الجديدة” (القطار فائق السرعة وخدمة الدفع الإلكترونية والدراجة التشاركية والتسوق الإلكتروني)، انطباعا عميقا لهم. وعلى الرغم من أن فيكا لم تجرب الدراجة التشاركية لأنها لا تجيد ركوب الدراجات إلا أنها ركبت القطار فائق السرعة ومعجبة جدا بالسهولة والفعالية العالية للتسوق الإلكتروني. وما أعجبها أكثر هو خدمة الدفع عبر الجوال التي تمكنها من التخلص من حمل محفظة النقود أو البطاقة المصرفية. وقالت إنها تأمل من بلادها أن تستفيد من تجارب الصين في مجال الرقمنة والتجارة الإلكترونية ليتمكن الروس من الاستمتاع بخدمة الدفع عبر الجوال.

وخلال دراستها في الصين تركت مواقف الصينيين من الطلاب الأجانب انطباعا عميقا لدى فيكا، وقالت إن الصينيين سواء المعلمين أو الزملاء أم الغرباء يتعاملون معها بود ومحبة وتحصل على مساعدة ودعم كلما تواجهها مشكلة.

وترى فيكا أنها محظوظة لأن المعلمين والزملاء يهتمون بها ويقدمون المساعدات لها سواء في الحياة أو في الدراسة، وقالت إنها تعرفت على الكثير من الأصدقاء في الصين وهم أكبر مكسب لها في الصين.

وفي عام 2017 عملت فيكا في موقع شبكة الصين كمتدربة حيث تعرفت عمليا على أحوال عمل الصحافة في الصين وجربت أعمال التغطية والكتابة والتحرير للإعلام الجديد في الصين وقالت إنها استفادت كثيرا من تجربتها هذه.

ودرست فيكا في الصين لمدة 3 سنوات، وقالت إنها تشتاق إلى أهلها وأصدقائها وتخطط للعودة إلى بلادها للعمل بعد تخرجها العام المقبل ولكنها تأمل أن تزور الصين دائما وتتطلع إلى الحصول على فرصة عمل في الصين في المستقبل. وعلقت آمالا كبيرة على عام 2018 القادم قائلة إنها الآن تحضر رسالة التخرج، وهذه هي المرة الأولى التي تكتب فيها رسالة باللغة الصينية وستبذل أقصى جهودها للنجاح لتحصل على درجة الماجستير.

俄罗斯留学生: 中国人的热情与开朗让我印象深刻

       中国网讯(记者 张田丁)她叫维卡,来自俄罗斯,今年24岁,现就读于中国人民大学新闻专业,硕士研究生。一个偶然的机会,维卡接触到中文,从此便一发不可收拾。

       对中文痴迷的态度使维卡很快便喜欢上中国文化。随后,她选择来中国留学,在北京开启了丰富多彩的留学生涯。

       上大学之后,维卡才开始学习中文。高中毕业后,原本打算在俄罗斯高等经济学校攻读国际关系专业的她,得知学校刚成立新专业——东方学,其目标不仅是培养学生熟练掌握一门外语,更要学习东方国家的政治、经济、历史、哲学和艺术文化等方面的专业知识,于是,她决定选择这个专业,学习中文。

       维卡并非盲目作出这个决定。她清楚地认识到,目前,中俄关系发展越来越密切,学习中文,了解中国文化,有可能从更多行业得到更多就业机会。

       2014年,维卡第一次来到北京,深刻感受到北京所具有的独特蕴味。很快,她便爱上这座城市。参观恭王府、游览颐和园、品味故宫历史文化积淀、逛什刹海公园……去的地方越多,维卡就越发体会到中国文化的博大精深,也更加坚定留在北京读书的信念。每当谈起这一点,维卡都很激动,她想向中国政府表示感谢,希望自己梦想成真。维卡不仅获得中国政府奖学金,还能够在中国一流大学攻读硕士研究生,并学习新闻学这一热门专业,这一切让她倍感荣幸。

       虽然学习中文的过程很痛苦,但是维卡从来没有后悔过自己的选择,而且越来越喜欢中文和中国。她最喜欢北京的颐和园,前前后后去了10多次,周围朋友没法理解这一举动,但维卡却乐在其中。她说,是因为对里面的建筑风格情有独钟。此外,冰糖葫芦是维卡最爱的北京小吃,每次回到俄罗斯,那甘甜的滋味总让她朝思暮想。

       对外国人来说,印象最深的当属新四大发明(高铁、支付宝、共享单车和网购),维卡也不例外。她不会骑自行车,因此没能亲自体验共享单车,但支付宝、高铁和网购都成为她在中国日常生活中不可缺少的一部分。维卡乘坐过几次高铁,从北京到上海只需四个半小时,让她难以置信。除此之外,中国网购的便捷和快递的高效令维卡十分感慨。当然,最让她感到惊讶的是移动支付,因为有支付宝和微信支付,在中国出门不需要带钱包和银行卡,只需一部手机就可以随时随地完成支付,非常方便且安全。她希望俄罗斯能够学习和借鉴中国在数字化和电商方面的经验,让俄罗斯人能够尽快体验到手机支付带来的便利。

       在中国留学期间,中国人对留学生的态度令维卡印象深刻。无论是学院老师、同班同学还是陌生人,对她都很热情。虽然她的中文还不是很地道,但从来没人取笑她。在中国,无论她遇到什么问题或者难题,总是能得到帮助和支持。中国人热情和开朗的态度成为她内心不可磨灭的印记。

       作为留学生,在中国读书并不容易。维卡认为自己很幸运,学院老师和周围同学都很关心她,无论是生活中还是学习中都为她提供不少帮助。她说:“中国有句俗语,‘在家靠父母,出门靠朋友’。我在中国留学期间,交到了许多新朋友,他们就是我最大的收获。”

       总结2017年的收获时,维卡表示,虽然今年在学习方面遇到不少困难,但仍受益匪浅。她在新闻理论和新闻实践方面获得了新突破。今年秋天,维卡在中国网多语部实习两个月,对中国网络媒体的日常工作流程有了一定的了解,亲身体验了中国新媒体的采访、写作和编辑等工作方式,对中国对外传播媒体有了全新的认识。

       维卡在中国留学已有三年,她非常想念家人和朋友。明年毕业以后,她打算回国找工作。维卡希望,以后能经常来中国旅游或者出差。她表示,假如将来有机会再来中国工作或者在俄罗斯驻华的媒体工作,她一定会认真考虑。

       对即将来的2018年,维卡抱有很高期待。她说,目前她正在筹备硕士毕业论文,这也是她第一次用中文进行学术研究,一定会竭尽全力。她希望通过自己的努力,能够顺利通过论文答辩,获得硕士学位。

المصدر: موقع شبكة الضين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

9 + 1 =