دور "الأدب الصيني" في نشر الثقافة الصينية

 
بقلم الأستاذ رن هونغ جي (حكيم) عميد كلية اللغة العربية بجامعة جياو تونغ بمدينة لانتشو
تحتوي الكتب الصينية الكلاسيكية الأربعة على ” الحج إلى الغرب” و”أبطال على شاطئ البحيرة” و” قصص الممالك الثلاث” و” حلم القصور الحمراء”.
في ” الحج إلى الغرب” التواجد بين الآلهة والشياطين للبوذية والطاوية، كما يتحلى تانغ سنغ بروح الكونفوشيوسية الجوهرية – الرحمة. إنها تعكس التمازج بين الأديان الثلاثة (الكونفوشيوسية والطاوية والبوذية). ربط المؤلف شي ناي آن “أبطال على شاطئ البحيرة” بالطاوية ربطا وثيقا وأشار في مطلع الرواية إلى أن مائة وثمانية أبطال في الرواية كشأن الآلهة والشياطين النازلين إلى الدنيا في الطاوية. ” قصص الممالك الثلاث” قصص تاريخية بشكل متسلسل وتجمع بين الشخصيات التاريخية الحقيقية والحبكات المبدعة. ” حلم القصور الحمراء” موسوعة كاملة قابلة لدراسة المجتمع الإقطاعي. وصف المؤلف في الرواية حياة الفئة النبيلة والمدنيين العاديين في مجالات الأزياء والأغذية وفن الشاي والتقاليد والآداب، تعكس علاقات الشخصيات المعقدة قانون الإدارة للمجتمع الطبقي في ذلك الوقت.
“أبطال على شاطئ البحيرة”
أبطال على شاطئ البحيرة أو باسم” الخارجون على القانون” رواية من أقدم الروايات المكتوبة باللغة الصينية العامية بشكل مسلسل. قيل إن كاتب الرواية الأصلي شي ناي آن وتم تعديلها وتزيينها من قبل طالبه لوه قوانغ جونغ. يذهب عدد كبيرا من القراء إلى أنها مؤثرة ومعجبة وتدور القصة حول النضالات والبطولة، لكن قليلا منهم قد وجدوا صلتها الوثيقة بالطاوية. أولا، مائة وثمانية أبطال في الرواية كشأن الآلهة والشياطين النازلين إلى الدنيا في الطاوية. في الفصل الأول، أطلقوا بكاهن طاوي بدون القصد. بعد ذلك، كشف الكتاب كله عن مصائر المائة والثمانية أبطال في الدنيا.
تزامنا مع تطور القصة، تتجسد وتتمثل الطاوية في اللحظات الحاسمة الكثيرة. مثلا، تلقى سونغ جيانغ، زعيم الجماعة المتمردة الإرشاد من قبل إلهة في الطاوية. وبتأثير أقوالها، انتخب لمنصب الزعامة للجماعة المتمردة. هناك نفس الحالة في الفصل التاسع والثلاثين، كان داي تسونغ يتقن الأعمال السحرية الطاوية، فيقدر على قطع المسافة البالغ بعدها ألف لي (500 كلم). بلغ رسالة تحذير سونغ جيانغ الواقع في المكان البعيد خلال يوم واحد، فأنقذه أخيرا.
” قصص الممالك الثلاث”
أبدعت قصص الممالك الثلاث في الفترة ما بين نهاية أسرة يوان الامبراطورية ومطلع تشينغ الامبراطورية وحظيت بإقبال واسع بين الشعب. إن كاتبها لوه قوانغ تشونغ يحكي في الرواية القصص التي حدثت في عهد الممالك الثلاث بشكل الفصول المتسلسلة وقام بإبداع الرواية مستفيدا منها.
رغم أن هذه الراوية تتفق مع أحوال التاريخ الحقيقية بشكل عام، لكن كثيرا من القصص مبدعة بأسلوب فن المبالغة أو بالتأليف عن قصد. بالقول الأخر، فلم تكن القصص الكثيرة المعروفة لدى الشعب حقائق التاريخ، بل تعتبر هذه القصص أكثر جاذبية في الرواية مثلا:” اقتراض السهام في قوارب القش” و” قتل هوا شيونغ قبل يبرد الخمر” و” حيلة مدينة فارغة”.
في نفس الوقت، تختلف صور الشخصيات التاريخية في الرواية عن أصحابها الحقيقيين في الحياة. جو يو هو شخصية ضيقة القلب في فصل ” حرب الجرف الأحمر” يحكى أنه مات من غضب شديد وضيق القلب. لكنه شخص يعامل الآخرين بكرم وأدب في التاريخ الحقيقي حتى حظي بتقدير عال من قبل ليو بي وتشنغ بو وغيرهما من الشخصيات التاريخية.
” الحج إلى الغرب”
يقبل القراء على قراءة روايات الآلهة والشياطين سواء كان في الصين أو في خارجها. إن ” الحج إلى الغرب” مشهورة وذاع صيتها في كل أسرة صينية. مؤلفها وو تشنغ أن ونشرت أقدم نسخها في عهد أسرة منيغ الامبراطورية في القرن السادس عشر.
تحكي “حج إلى الغرب” قصص الآلهة والشياطين أيضا وتحتوي على العوامل الصينية المتنوعة ـ التمازج بين الأديان الثلاث (الكونفوشيوسية والطاوية والبوذية) رغم التشابهات الكثيرة بينها وبين الأعمال الأدبية الأخرى في الثقافات الأخرى. هذا الموضوع واسع ومعقد لا يمكن مناقشتها في الفيديو القصيرة. الآن، لنتعرف على أجزاء بسيطة لها في المقاطع التالية.
أولا، توجد في الرواية منظومتان دينيتان في آن واحد، البوذية والطاوية، ولا تتناقضان. كان امبراطور اليشم حاكم ديني بالمرتبة الأعلى في الطاوية، لجأ إلى البوذا لطلب المساعدة عندما عجز عن مواجهة تمرد ملك القرد. في العالم الغرب، مستحيل أن يوجد دينان في نفس الوقت.
ثانيا، إن الشياطين الشريرة التي واجهها العالم البوذي تانغ سنغ وتلاميذه الثلاثة تنتمي إلى الطاوية أو البوذية. كانت بعض الشياطين خادمي الآلهة في الطاوية ونزلوا إلى الدنيا لمباشرة الأعمال الشرة تاركين مناصبهم. بعضها الأخرى أبدعت على أساس الشخصيات للآلهة في البوذية، من أمثلها شيطان ملك الثور.
ثالثا، تمثل روح الكونفوشيوسية عامة والرحمة خاصة محور الرواية، كان العالم البوذي ناتغ سنغ ممثلها. إنه يتعاطف مع الجماهير الذين يعانون من المصيبة وقدم ما في وسعه من المساعدة لهم.
” حلم القصور الحمراء”
تعتبر رواية ” حلم القصور الحمراء” التي كتبها المؤلف الكبير تساو شيويه تشين موسوعة للمجتمع الإقطاعي في عهد أسرة تشينغ الامبراطورية. ترجع أسبابها إلى النقاط التالية. أولا، تتجلى في الرواية الحياة المختلفة للفئة النبيلة والمدنيين العاديين. فمن خلالها، نتمكن من التعرف على أشكال الأزياء وثقافة الأكل والاحتفالات والمناسبات وغيرها من التفاصيل. مثلا، في الفصول الثمانين الأولى، وصف الكاتب التفاصيل الدقيقة لطراز الأزياء التي تلبسها الفئة النبيلة في أربعين فصلا، منها مواد الملابس والتطريز وتسريحات الشعر والمزينات وإلخ. كما إن ثقافة الأغدية في الرواية تجذب أبصار القراء أيضا. قدم تساو شيويه تشين طرق الإعداد للأطعمة الشهية ووصف ثقافة الأكل التي لا بد لأسر الفئة النبيل أن تلتزم بها.
تاريخ النشر:22-12-2017
المصدر: وكالة شينخوا للأنباء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

71 + = 80