بعد إطلاق الصين أول قمر اصطناعي جزائري للاتصالات: آفاق رحبة للتعاون بين الصين والدول العربية

 
أعلنت الصين نجاحها في إطلاق أول قمر اصطناعي جزائري للاتصالات، ما سجل علامة هامة على طريق الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين الصين والجزائر، خاصة في مجال الفضاء.
ويعتقد بعض المتخصصين المشاركين في تصميم هذا القمر الاصطناعي أن آفاق التعاون بين الصين والدول العربية في مجال الفضاء مشرقة ورحبة.
وكان مركز شيآن في المؤسسة الخامسة التابعة للمجموعة الصينية للتكنولوجيا الفضائية قدم النظامين الفرعيين للهوائي وجهاز المجيب وغيرهما من الأنظمة لضمان الأداء السليم لتطبيق وظائف الأقمار الصناعية على المدار إلى جانب المنتجات المحورية المتخصصة في قياس الأقمار الصناعية والتحكم بها وتعقبها عن بعد.
وتبادل الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة رسائل التهنئة بمناسبة نجاح إطلاق القمر الاصطناعي “الكومسات”1، من مركز شيتشانغ لإطلاق الأقمار الاصطناعية في مقاطعة سيتشوان بجنوب غربي الصين.
وفي رسالته، أشار الرئيس شي إلى أن مشروع “الكومسات-1″، وهو أول قمر اصطناعي جزائري للاتصالات ، يشكل علامة هامة على طريق الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين الصين والجزائر، وسابقة في التعاون في مجال الفضاء بين الصين والدول العربية، من شأنها أن تلعب دوراً مهماً في تعزيز التنمية الاقتصادية في الجزائر وتحسين معيشة المواطنين والتقدم الاجتماعي.
جدير بالذكر أن قمر الاتصالات الاصطناعي التجاري المذكور هو التاسع الذي تطلقه وتسلمه الصين عند مداره لصالح الدول الأخرى.
من جانبه، قال تشن جيان رونغ المسؤول بقسم بحوث الحمل النافع للقمر الاصطناعي أن القمر الاصطناعي “الكومسات1” هو أول قمر اصطناعي للاتصالات بوظائف التدفق العالي تصدره الصين ويتمكن من تغطية مناطق الصحراء والجبال والغابات وغيرها من المناطق التي لا تقدر إشارات المحطات الأرضية على تغطيتها.
وأضاف المسؤول أن هذا القمر الاصطناعي سيستخدم في مجالات البث الإذاعي والتلفزيوني واتصالات الطوارئ والتعليم عن بعد والشؤون الحكومية الالكترونية والاتصالات التجارية والخدمات العريضة النطاق.
من جانبه، قال ما يي مين المسؤول بمركز شيآن للمؤسسة الخامسة التابعة للمجموعة الصينية لتكنولوجيا الفضاء أن القمر الاصطناعي المذكور يعتبر مشروعاً متكاملاً يجمع النظامين الفضائي والأرضي ، ما يتطلب تحسين التصميم الذاتي للقمر الاصطناعي من جهة، ومن جهة أخرى يلزم تحسين تصميم التطبيق النظامي على الأرض لضمان تشغيله بسهولة ومرونة، مضيفا أن فريقه سيغادر إلى الجزائر للقيام باختبار أداء القمر الاصطناعي على المدار وأعمال التدريب المتعلقة.
 
تاريخ الخبر: 13-12-2017
المصدر: وكالة شينخوا للأنباء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 87 = 93