بنك البركة سورية ومبادرة أهل الشام يكرمان 20 سيدة

1٬087

تاريخ الخبر:23-3-2017
كرم بنك البركة سورية بالتعاون مع مبادرة أهل الشام 20 سيدة ضمن مشروع “الأم.. بركتنا” الذي أطلقه البنك بالتعاون مع المبادرة منذ نحو الشهرين في جمعيات ريف دمشق.
وشمل التكريم الذي أقيم في صالة اللاكشري بالاس بميتم سيد قريش في دمشق أربع شرائح من الأمهات هن أم الشهيد والأم البديلة التي تقدم الرعاية والحنان لغير أبنائها إضافة إلى الأم التي لديها ابن من ذوي الإعاقة والأم المعيلة لأسرتها.

وفي كلمة له خلال حفل التكريم أوضح الرئيس التنفيذي لبنك البركة سورية محمد عبدالله حلبي أن “الأم.. بركتنا” أحد مشاريع البنك الاجتماعية والذي يأتي انطلاقا من إيمانه بضرورة دعم المرأة والإضاءة على دورها في المجتمع ويهدف إلى تكريم الأمهات اللواتي عانين لتقديم الرعاية لأبنائهن وكن سيدات متميزات أوجدن التوازن بين مسؤولياتهن المتعددة ودورهن في تربية الأبناء وتعليمهم وتربيتهم على القيم والأخلاق والتضحية.
وأوضح حلبي أن النساء المكرمات هن نموذج للأمهات السوريات اللواتي قدمن صورا رائعة للصبر والتفاني بالعمل والعطاء وتم اختيارهن عبر لجنة قامت بدراسة أوراق قدمتها الجمعيات الأهلية بريف دمشق عبر مبادرة أهل الشام وفق عدة معايير منها أن تكون الأم تقدر أهمية التعليم بالنسبة لأبنائها وتعمل على تعزيز قيم الشهادة وحب الوطن وتقوم بالمشاركة الاجتماعية التطوعية أو الأم التي قامت بدمج ابنها من ذوي الإعاقة مع أقرانه بالمجتمع أو التي استطاعت محو أميتها أو الأم البديلة التي ساوت بين أبنائها والابن الذي تقدم الرعاية له.
ولفت حلبي إلى أن التكريم إضافة إلى الجانب المعنوي يشمل تقديم دعم مادي لمساعدة النساء للقيام بمشاريع انتاجية صغيرة مشيرا إلى أن البنك أطلق العام الماضي أكثر من 16 برنامجا للنشاطات الاجتماعية وحصل على شهادة الايزو بالمسؤولية الاجتماعية منوها بأهمية التعاون بين القطاعين الخاص والأهلي لجهة تقديم كل الدعم لمختلف فئات المجتمع كل في تخصصه ما يسهم بتكامل الجهود ونجاحها لتقديم خدمات اجتماعية بجودة عالية.

بدورها بينت رئيسة اللجنة المركزية لمبادرة أهل الشام ميساء رسلان أن المبادرة تعمل بشراكة مع بنك البركة سورية على تمكين نساء شكلن نموذجا للمرأة السورية التي تجاوزت المحن والصعاب وذلك عبر مساعدتهن على تأسيس مشاريع تنموية.
وأشارت رسلان إلى أن المبادرة تقدم دعمها إلى 16 ألف مستفيد شهريا بالتوازي مع إطلاق برامج تنموية تدريبية مختلفة مؤكدة أهمية التعاون مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة للقيام بنشاطات ومبادرات بهدف تمكين المرأة والأسرة بشكل عام.
وفي تصريح لـ سانا بينت مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل بريف دمشق فاطمة رشيد أن الوزارة تعمل على دعم المشاريع والبرامج الإغاثية والتمكينية المختلفة لتقديم الدعم لمختلف الفئات المحتاجة منوهة بأهمية التعاون والتشبيك بين مختلف الجهات الحكومية والاهلية والخاصة ولا سيما في الظروف الاقتصادية الصعبة التي فرضتها الحرب على سورية لتقديم خدمات اجتماعية بجودة عالية.
وأشارت رشيد إلى أنه يوجد في محافظة ريف دمشق 174 جمعية أهلية تقدم مختلف الخدمات الصحية والتعليمية وغيرها لمختلف فئات المجتمع وأن مبادرة أأأهل الشام التي جمعت عددا من الجمعيات استطاعت تقديم برامج اجتماعية متنوعة منها مشروع الأم بركتنا الذي احتفى بعدد من الأمهات المثاليات اليوم كل في إطار ومجال معين يثبت قوة وصمود المرأة السورية.

وعبرت عدد من الأمهات المكرمات عن الفخر والسعادة حيث حصدن ثمرة تفانيهن بخدمة أبنائهن وبلدهن حيث أشارت مريم صالح إلى أن ما قدمته لأبنائها الثلاثة هو دورها الطبيعي رغم الصعوبات التي واجهتها ولا سيما في متابعة ورعاية ابنها الأول لكونه من الأشخاص ذوي الإعاقة حتى واصل تعليمه في المرحلة الثانوية.
ولفتت فاطمة بكري أم الشهيد حيدر عذبة وزوجة الشهيد سليمان عذبة إلى أنه رغم الألم والحزن على فقدان الزوج والابن لكن دماءهما كانت فداء للوطن وهي سبب الصمود والاستمرار في مواجهة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية مؤكدة أنها تعمل على مواصلة رعاية أسرتها وتعليم أبنائها لبناء الوطن والدفاع عنه.
وتم خلال الحفل عرض فيلم يوثق مراحل العمل في مشروع الأم بركتنا واختيار الأمهات المكرمات من قبل اللجنة ودراسة المشاريع التي ستقدم لتمكينهن.
يذكر أن بنك البركة سورية الذي أطلق عام 2010 حاز في شهر شباط الماضي وثيقة بيان أداء وفقاً للمواصفة الدولية للمسؤولية الاجتماعية الآيزو 26000 بدرجة أداء متقدم نتيجة للتقييم والتدقيق الخارجي الذي أجرته شركة “اس جي اس العالمية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

70 + = 72