سورية تعلق أهمية كبرى على دور الصين في مستقبل العلاقات الدولية

996

قالت بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد إن سورية تعلق أهمية كبرى على دور الصين في مستقبل العلاقات الدولية لأن دور الصين مختلف تماماً عن الدور الغربي نظرا لانطلاقه من احترام الدول واحترام الإنسانية.
جاءت تصريحات بثينة شعبان خلال مقابلة خاصة أجرتها معها وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” حيث أعربت عن الامتنان للصين حكومة وشعبا لاتخاذها عدداً من الفيتو المزدوج مع روسيا لتمنع صدور قرارات غربية حاولت الاعتداء على سورية حتى عسكريا، وعن تمنياتها بأن تساعد الصين سوريا أكثر في الأمور الإنسانية وإعادة الإعمار.
وقالت إن سوريا لديها خطط كاملة لإعادة الإعمار في سوريا وقد بدأ تنفيذها ومن يزورون مدينة حلب يقولون إنه بعد تحريرها من الإرهاب عادت مئات المعامل فيها للعمل، هذا علاوة على وجود إعادة إعمار في حمص ودمشق، مشيرة إلى أنه وفقا لما صرح به الرئيس السوري بشار الأسد “فنحن في إعادة الأعمار سوف نرحب فقط بالدول الصديقة التي وقفت موقفاً مسانداً للشعب السوري، وطبعاً على رأس هذه الدول الصين وروسيا وإيران، ونتمنى أن تكون الصين من أوائل الدول التي تأتي إلى سورية من أجل المساعدة في إعادة الأعمار”.
وأشارت إلى أنه لدى سورية سياسة تحدث عنها الرئيس بشار الأسد وهي التوجه شرقاً، مضيفة أن الحكومة السورية ترغب بتغيير التوجه السوري إلى روسيا والصين بدلاً من التوجه إلى أوروبا والغرب، لأننا مرتاحون أكثر في العلاقة مع أصدقائنا ولأن الغرب وقف ضد سورية في هذه الحرب”.
وأعربت بثينة شعبان عن تمنياتها بأن تكون العلاقات السورية – الصينية علاقات متميزة، لافتة إلى أنها تابعت المؤتمر الوطني الـ19 للحزب الشيوعي الصيني الذي عقد في تشرين أول الماضي والتركيز الذي تم خلاله على مبادرة الحزام والطريق، حيث عبرت عن ترحيب الحكومة السورية بالمبادرة التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ في عام 2013 وتفاؤلها بأن هذه المبادرة سوف تغير العالم لأنها لا تتعلق فقط بالعلاقات الاستثمارية والاقتصادية وإنما توفر أيضا درجة عالية من التبادل الثقافي والإنساني والمجتمعي بين الدول المشاركة فيها، مشيرة إلى أن الصين تنظر فعلاً إلى العالم كعالم واحد وتنظر إلى الدول بأنها دول متساوية في الكرامة الإنسانية صغيرة كانت أم كبيرة.
وقالت إن أبعاد مبادرة الحزام والطريق في غاية الأهمية لمستقبل البشرية ويمكن أن تلعب الصين دوراً هاماً جداً في صياغة هذا المستقبل، مؤكدة أن الصين تقدم مبادرة إنسانية تحاول فعلا من خلالها تنشيط الاقتصاد والعلاقات التجارية والإنسانية بين دول العالم”.
وذكرت بثينة شعبان أن طرح الرئيس الصيني شي جين بينغ فكرة “بناء مجتمع ذي مصير مشترك للبشرية” أمر في غاية الأهمية كونه يقوم على الاحترام والتعاون والتبادل الثقافي والفكري والتجاري والاقتصادي، وتطمح إليه كل شعوب العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

89 + = 94