جهود وطنية لتأهيل الشركات الحكومية السورية

 
تخطط الحكومة السورية إلى تحديث الشركات العامة المملوكة للدولة عبر تصنيفها إلى شركات رابحة أساساً، وشركات يمكن إعادة تأهيلها والانطلاق بها من جديد، وشركات يجب إغلاقها وتحويل نشاطها إلى منتج آخر.
وفي هذا السياق، أكد وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو ضرورة إنجاز عمليات الإصلاح والصيانة للآلات والتجهيزات في شركات القطاع العام وتأهيلها بأسرع مدة ممكنة لإدخالها عملية الإنتاج.
وخلال زيارته للشركة العربية المتحدة للصناعة وتفقده عمليات الصيانة لآلة تلميع الأقمشة في الشركة طلب الوزير من الكوادر التعاون والتنسيق مع متعهد الإصلاح وتوفير متطلباته واقتراح الأفكار التي من شأنها إنجاز عملية الصيانة وتطوير عمل الآلات لتقليل مدة فوات المنفعة منها بهدف توفير مدخلات الإنتاج ووضعها بالخدمة خلال أقل مدة ممكنة.
من جهته أشار مدير عام الشركة علي محمود إلى تركيب آلة التلميع في الشركة منذ العام 2002 والتي تعطلت قبل فترة طويلة وهي تعمل على تلميع الأقمشة عبر عمليات كيميائية وفيزيائية ما يمنح الأقمشة المنتجة في الشركة طراوة ولمعانا وتحقق قيمة مضافة على المنتج النهائي وتوفير كميات في المواد الداخلة في عمليات الصباغة والتلميع.
وعرض مديرو الشركة المراحل التي وصلت اليها عمليات الصيانة للآلة موضحين ان معظم عمليات الصيانة أنجزت ولم يبق إلا مرحلة واحدة تتعلق بالتحكم الآلي المتعلق بضخ السوائل بنسب وتوقيت محدد حسب البرمجة ونوع القماش ما يتطلب المراسلة مع الشركة الصانعة مقترحين حلولا تتعلق بالاستغناء عن مرحلة التحكم الآلي والاستعانة بالكوادر البشرية في هذه المرحلة.
من جهته أكد وزير الصناعة أن عمليات الصيانة يجب أن تتم لإعادة تشغيل الآلة وفق نظام تشغيلها المصمم داعيا المتعهد القائم بعمليات الصيانة إلى الاستعانة مؤقتا بالتجهيزات المتاحة لإعادة تشغيل الآلة ريثما تتم المراسلة مع الشركة الصانعة.
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 + 2 =