ارتفــــاع الاســــتثمارات الصينيــــة الخارجيــــة

ارتفعت الاستثمارات الخارجية للصين 76,5% في تشرين الثاني العام الفائت عن مستواها قبل عام لتصل إلى 15,7 مليار دولار، في الوقت الذي تواصل فيه الشركات الصينية الاستثمار في الخارج في خضم تباطؤ الاقتصاد المحلي وتراجع اليوان. وتزيد قيمة استثمارات تشرين الثاني عن الاستثمارات الخارجية في تشرين الأول البالغة 11,76 مليار دولار، لكنها تقل عن أيلول وفق بعض الحسابات. وأعلنت بكين في الآونة الأخيرة عن سلسلة من التدابير لتشديد القيود على خروج الأموال بما في ذلك تدقيق أكبر في الاستثمارات الخارجية في الوقت الذي تراجع فيه اليوان وانخفضت احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي إلى أدنى مستوياتها في نحو 6 سنوات. وانخفض اليوان إلى أدنى مستوياته في 8 سنوات ونصف السنة بعدما لمّح مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى زيادات بوتيرة أسرع لأسعار الفائدة ما أثار المخاوف من فرض بكين مزيداً من القيود لتقليص مخاطر نزوح رؤوس الأموال. وفي الفترة من كانون الثاني حتى تشرين الثاني العام الفائت ارتفعت الاستثمارات الخارجية المباشرة غير المالية 55,3% إلى 1,07 تريليون يوان (154,3 مليار دولار) مقارنة مع الفترة نفسها من العام الذي سبقه. وقالت وزارة التجارة: إن الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين ارتفع 3,9% إلى 731,8 مليار يوان في الـ11 شهراً الأولى من عام 2016 مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

81 + = 83