الخارجية: سورية إلى جانب الصين ضد أي محاولات للتدخل في شؤونها الداخلية

808

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين وقوف سورية إلى جانب جمهورية الصين الشعبية ضد أي محاولات للتدخل في شؤونها الداخلية.
وصرّح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين لـ سانا: “قامت مؤخراً بعض الأطراف الدولية بإعادة فتح ملف الأوضاع المتعلّقة بوحدة أراضي جمهورية الصين الشعبية ووحدة شعبها عبر تصريحات واتصالات لا تخدم الشعب الصيني وتهدف إلى عرقلة الجهود الجارية لتطبيق الاتفاقات الدولية ونخص بالذكر اتفاق 1992 القائم على التمسك بمبدأ الصين الواحدة”.
وأضاف المصدر المسؤول: انطلاقاً من علاقات الصداقة المتينة والتاريخية التي تربط الجمهورية العربية السورية مع جمهورية الصين الشعبية فإن حكومة الجمهورية العربية السورية تجدد تمسكها بمبدأ الصين الواحدة، وتعرب عن وقوفها إلى جانب جمهورية الصين الشعبية ضد أي محاولات للتدخل في الشؤون الداخلية لهذا البلد الصديق بما يتناقض مع أهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.
وكانت الحكومة الصينية أعربت عن قلقها البالغ من تصريحات الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب عن إمكانية تراجع واشنطن عن دعم سياسة الصين الواحدة إذا لم تقدّم بكين تنازلات حول التجارة وقضايا أخرى، وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الصينية جينغ شانغ: “في حال تراجع واشنطن عن التزامها بمبدأ الصين الواحدة فإن النمو الصحي والمطرّد للعلاقات الصينية الاميركية بالإضافة الى التعاون الثنائي في مجالات كبرى سيصبح غير وارد”.
وكان ترامب قال في مقابلة أجرتها معه قناة فوكس الاميركية رداً على سؤال حول اتصاله الهاتفي مع رئيسة تايوان تساي اينغ وين مؤخراً “لا أعلم لماذا علينا أن نتقيّد بسياسة الصين الواحدة إلا في حال أبرمنا اتفاقاً مع الصين يتعلق بقضايا أخرى بينها التجارة”.
يشار إلى أن الصين كانت احتجت رسمياً لدى الولايات المتحدة بعد المكالمة الهاتفية لترامب مع رئيسة تايوان مطلع الشهر الجاري، مطالبة واشنطن باحترام مبدأ “الصين الواحدة”، كما شدّدت على أن الحكومة الصينية هي الحكومة الوحيدة الشرعية الممثّلة للصين وهذه حقيقة يعترف بها المجتمع الدولي، وهي الأساس السياسي للعلاقات الصينية الأمريكية.
سانا-وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 64 = 65