“التعمير ” .. شعار الصين بسياساتها مع دول العالم

صحيفة الشعب الصينية 22 آب 2018

” بعيد كل البعد عن الماضي!” قال عبد القادر الجيبوتي الذي استقل قطار خط أديس ابابا -جيبوتي للسكك الحديدية إلى مدينة ديري داوا الشرقية الإثيوبية لسادس مرة.” سابقا ليس امامنا سوى الحافلة العامة للوصول الى دريدا، كما أن الطريق غير معبد وصعب، يستغرق 18 ساعة. وحاليا، يمكن الوصول الى المكان خلال أربع ساعات فقط باستخدام القطار المريح.

تربط سكة حديدة أديس ابابا -جيبوتي بين إثيوبيا وجيبوتي يمتد لمسافة 750 كيلومتر نفذته وتديره مجموعة الهندسة المدنية المحدودة (CCECC) التابعة لمجموعة سكك حديد الصين (CRCC)، وهي أول وأطول سكة حديدة كهربائية عابرة الحدود في القارة الافريقية، وهي أيضا اول خط سكة حديد كهربائية تم بناءها وإدارتها حسب المعايير الصينية في كافة سلسلة الصناعة تشمل الفنية والمعدات والتمويل والبناء والإشراف والتشغيل والإدارة.

حصلت سكة حديدية أديس ابابا -جيبوتي على تفضيلات كثيرة منذ إطلاقها التجاري الرسمي في 1 يناير من هذا العام. وفي النصف الاول من هذا العام، نقلت سكة حديدية أديسابابا-جيبوتي ما مجموعه 55000 مسافر، وحملت أكثر من 17000 حاوية، ما يجعلها الشريان الرئيسي لنقل الركاب والبضائع بين اثيوبيا وجيبوتي. وقال ديسفار طالب في جامعة دريدا:” فخور بقدرة اثيوبيا على امتلاك مثل هذه السكك الحديدية.” وان سكة حديدية أديس ابابا -جيبوتي ليست فخرا لشعبين البلدين فقط، بل أصبحت طريقا إلزاميا لكثير من الوفود ايضا. وفي 15 يونيو، استقل دبلوماسيون من الاتحاد الاوروبي وفرنسا ونيجيريا وغيرهم من الدبلوماسيين المقيمين لدى الاتحاد الافريقي القطار لتفقد اعمال بناء سكة حديد أديس ابابا -جيبوتي والمجمعات الصناعية على طول الطريق.

تعتبر سكة حديد أديس ابابا -جيبوتي صورة مصغرة للمرافق المشيدة في إطار بناء ” الحزام والطريق”. وقد ساهمت مبادرة ” الحزام والطريق ” منذ اقتراحها قبل خمس سنوات في تسريع بناء سلسلة من القنوات الدولية الفعالة، ليصبح “التعمير ” بطاقة مشهورة للصين في العالم.

يلتزم “التعمير الصيني” بالتعاون والفوز المشترك والابتكار. وفي 21 ديسمبر 2017، بدأ البناء للمرحلة الأولى لأول سكة حديدة فائقة السرعة في تايلاند رسميا في إطار التعاون بين الصين وتايلاند. قال وزير النقل التايلاندي اكون:” تايلاند تستقبل ثاني ابتكار تكنولوجيا السكك الحديدية في التاريخ. وإن مشاركة تايلاند في بناء “الحزام والطريق”، سوف تدفع تطوير الدائرة الاقتصادية الاقليمية. أنا واثق جداً بتكنولوجيا السكك الحديدية عالية السرعة الصينية.”

يعلق ” التعمير الصيني” أهمية على العمالة المحلية وتدريب المواهب المحلية. على سبيل المثال، استثمرت الصين في بناء محطة توليد الكهرباء في ميناء قاسم على الساحل الجنوبي الشرقي في باكستان كدفعة أولى من مشاريع في إطار ” الحزام والطريق”. ويشارك في المشروع أكثر من 3000 باكستاني، و100 موظف باكستاني يشارك في الصيانة والتشغيل سافروا الى الصين للتدريبات التقنية المجانية لمدة نصف عام.

يحترم “التعمير الصيني” الثقافة المحلية، ونقل مفهوم الاخضر. وقد بنت الصين جسر مارين بيتي على خط سكك حديدية مومباسا-نيروبي والذي يصل ارتفاعه 8ـــ29 متر، ويمكن لزرافات المشي به أيضا ، هناك 14 ممرا للحيوانات البرية. كما يخصص بحيرات في المناطق المنخفضة من البحيرات الصغيرة لتسهيل شرب الحيوانات مثل الحمار الوحشي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 + 4 =