كوفيد20 فيروس تاجى جديد يهدد أوروبا.. ينتشر سريعا بالقارة العجوز.. بداية ظهوره في إسبانيا و80% من الإصابات ببريطانيا.

40

30 أكتوبر 2020

سلالة جديدة من كورونا تظهر فى اوروبا وقلق متزايد بعد اكتشاف فيروس تاجى جديد، اعتبره العلماء سلالة من فيروس كورونا، وأطلقوا عليها اسم ” كوفيد 20 A.EU” والذى ظهر بداية فى إسبانيا  هذا الصيف ثم انتشر في انحاء أوروبا، وأكثر الحالات توجد الآن في المملكة المتحدة مع أكثر من 80%، ويحاول الباحثون التوصل إلى تفاصيل جديدة حوله لمعرفة سبل علاجه.

وقالت صحيفة “الكونفيندينثيال” الإسبانية إن السلالة الجديدة من الفيروس التى تضرب أوروبا تمثل أكثر من 8 حالات من كل 10 حالات فى المملكة المتحدة و60% فى أيرلندا ويصل إلى 40% فى سويسرا وفرنسا، وقد اكتشفه فريق دولي من العلماء الذين تتبعوا طفراته الجينية بين العمال الزراعيين في شمال شرق إسبانيا في يونيو الماضى وانتشر بسرعة إلى السكان المحليين.

وأثار تساؤلات حول ما اذا كان من الممكن الحد من الموجة الثانية التى تؤثر على أوروبا مرة أخرى، وسط ظهور هذه السلالة الجديدة، ام أنه سيعطل التوصل لحلول ويعقد الأمر مما يطول من فترة الموجة الثانية، حيث “يبدو من الواضح أن الإجراءات التي تم تنفيذها لم تكن كافية في كثير من الأحيان لوقف انتقال المتغيرات التي تم إدخالها هذا الصيف”، وفقا للخبيرة إيما هودكروفت، عالمة الوراثة التطورية بجامعة بازل وقائدة الدراسة.

وحذرت هودكروفت: “منذ انتشاركوفيد 20  وأن الإجراءات التي تم وضعها لم تكن كافية لوقف انتقال المتغيرات، مشيرة إلى أنه لا يوجد دليل على أن انتشار هذا المتغير يرجع إلى طفرة تزيد من انتقال العدوى أو تؤثر على النتيجة السريرية، لكنها أكدت أن 20A.EU1 كان مختلفًا عن أي نسخة من Sars-Cov-2 الفيروس المسبب  لفيروس كورونا الذي واجهه سابقًا.

وقالت: “لم أر أي متغير مع هذا النوع من الديناميكيات منذ أن كنت أبحث في التسلسل الجينومي لفيروس كورونا في أوروبا.

وأضاف جوزيف فوفر، عالم الأوبئة الوراثية بجامعة ييل، والذي لم يشارك في البحث: “هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات مثل هذه للعثور على الطفرات التي زادت بوتيرة عالية في السكان” ثم “الهندسة العكسية لرؤية إذا ما جعلوا الفيروس أكثر قابلية للانتقال “.

بدورها ، قالت تانيا ستادلر ، أستاذة التطور الحسابي في ETH Zurich ، والتي تعد جزءًا من المشروع ، إن تحليل عينات الفيروس المأخوذة من جميع أنحاء أوروبا في الأسابيع الأخيرة أظهر أنها مشتقة من كورونا نفسه.

وخلص الباحثون إلى أن “السلوك الخطر” للسائحين في إسبانيا ، مثل تجاهل إرشادات التباعد الاجتماعي، ساعد في انتشار الشكل الجديد.

وتقوم فرق علمية في سويسرا وإسبانيا الآن بالتحقيق في سلوك السلالة لتحديد ما إذا كانت أكثر فتكًا أو معدية من غيرها.

أما عن فيروس كورونا19 فتقوم الآن العديد من البلاد الأوروبية بإغلاق جديد لاحتواء العدوى، وعلى رأسهم ،إسبانيا التى لجأت إلى اغلاق العاصمة مدريد منذ أكثر من اسبوعين وستقوم كتالونيا وكانتاباريا بالاغلاق أيضا لمدة 15 يوما، فضلا عن أنها فرضت حظر التجول فى جميع أنحاء البلادن ومدت من مدة حالة الطوارئ.

ولن يسمح للاشخاص فى فرنسا لمغادرة منازلهم إلا للعمل الأساسى أو لأسباب طبية.

وفى ألمانيا تدخل الاجراءات حيز التنفيذ يوم الاثنين المقبل بأقل مما عليه فى فرنسا، لكنها ستشمل إغلاق المطاعم والحانات، وصالات الألعاب الرياضية ، والمسارح.

كما فرضت إيطاليا قيود جديدة ستظل سارية لمدة شهر، ويتغين عليها إغلاق الصالات الرياضية وحمامات السباحة ، والمسارح ، ودور السينما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 47 = 52