لماذا تريد الصين أن تكون دولة عملاقة في امتلاك كبرى العلامات التجارية؟.

 
بقلم/ خو أن قانغ، مدير معهد دراسات الوضع الوطني التابع لجامعة تشينغهوا
أصبح ما يعرف بـ”التنمية عالية الجودة” موضوعاً ساخناً خلال مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي المنعقد في بكين خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول /2017/ وأصبح توافق في آراء حول بناء دولة قوية تملك علامات تجارية كبرى خلال منتدى العلامة التجارية الصينية 2017 عقد ببكين يوم 22 ديسمبر/كانون الأول.
وذكر تقرير المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني، أن بناء نظام اقتصادي حديث يحتاج إلى تعزيز التنمية العالية الجودة، بناء دولة قوية تمتلك علامات تجارية كبرى وعالية الجودة على المستوى الدولي، دولة قوية تمتلك علامات تجارية.
ويعد بناء نظام اقتصادي حديث شرطاً لا مفر منه لانتقال الصين السلس من ثلاثين سنة ماضية من النمو الاقتصادي السريع إلى ثلاثين سنة قادمة من تعزيز التنمية العالية الجودة.
وخلال هذه العملية، لا يتم تحقيق انفراج كبير في النتائج الأصلية فحسب، وإنما تشكل أيضاً دعماً استراتيجياً شاملاً لجميع المجالات الرئيسية لتنمية الاقتصاد الوطني، وتسريع الآلية المؤسسية وآلية المواهب لتسريع الابتكار العلمي والتكنولوجي، وخلق عدد كبير من الموظفين العلميين والتكنولوجيين ومستوى عال من فريق الابتكار، وفي الوقت نفسه، بحلول عام 2050، ينبغي بناء دولة قوية ذات علامات تجارية كبرى على المستوى الدولي لتحقيق هدف بناء دولة اشتراكية قوية.
إن بناء نظام اقتصادي حديث، بحاجة الى استراتيجية ” دولة قوية تمتلك علامات تجارية كبرى”. وتشير العلامات التجارية الدولية الى العلامات ذات شعبية عالية وسمعة جيدة ومنتجات واسعة التوزيع في السوق الدولية، وهو ما يمثل تأثير الاعمال التجارية في السوق الدولية. ويعكس العدد الذي تمتلكه دولة من العلامات التجارية الدولية قوتها الاقتصادية، والقوة العلمية والتكنولوجية، والقوة الناعمة البارزة والنفوذ الدولية. وفي يونيو 2016، أصدر مجلس الدولة الصيني “الآراء حول الدور الذي تلعبه العلامات التجارية الرائد لتعزيز ترقية هيكل العرض والطلب”. في سبتمبر 2017، أصدرت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ومجلس الدولة الصيني “توجيهات بشأن حملة تحسين الجودة”، مؤكدا على “رعاية وتعزيز تنمية المؤسسات الوطنية والعلامات التجارية الشهيرة.” فإن تنفيذ استراتيجية العلامات التجارية، والسعي لخلق العلامات التجارية الصينية، هو شرط ضروري للإصلاح الهيكلي لجانب العرض، سوف تعزز الى حد كبير التغيير من التصنيع في الصين نحو الابداع الصيني، وتعزيز بناء دولة قوية تمتلك العلامات التجارية الدولية.
ويعد وجود الصين كدولة مصنعة قوية حقيقية، تمثل1/4 من نسبة التصنيع في العالم. لكن في الوقت نفسه، فإن توجه الصين نحو أن تكون دولة قوية ذات جودة عالية هو أمر حتمي.
وإن تنفيذ استراتيجية العلامة التجارية الوطنية، وتعزيز المزيد من المنتجات والخدمات الصينية لتصبح مشهورة عالميا خطوة رئيسية لتصبح دولة قوية من حيث الجودة والعلامات التجارية والتصنيع. ووفقا لتقرير العلامات التجارية الوطنية السنوية الصادر عن إدارة العلامات التجارية الوطنية البريطانية، وبرفينانس أكبر شركة مستقلة في العالم لتقييم العلامات التجارية، في عام 2008، لدى الصين 15 علامة تجارية فقط من 500 علامة تجارية الأكثر قيمة في العالم، أي 3٪ فقط من المجموع العالمي، محتلة المرتبة السابعة في العالم. وفي عام 2017، بات للصين 57 علامة تجارية عالمية، وهو ما يمثل 11.4٪ من المجموع العالمي، محتلة المرتبة الثانية عالميا. فيما بينها، 16 علامات تجارية صينية بين افصل 100 علامة تجارية عالمية.
وفي المستقبل، لدى الصين المزيد من الامكانات لبناء علامات تجارية صينية على مستوى العلامات التجارية العالمية. أولا، في السنوات القليلة المقبلة، الصين قد تتجاوز الولايات المتحدة لتصبح أكبر سوق استهلاكية في العالم. ثانيا، اصبحت الصين البلد الذي يملك أكبر سوق في العالم، لديها 90 مليون سوق رئيسي، وهو ما يتجاوز 8 ملايين سوق في الولايات المتحدة وأكثر من 20 مليون في الاتحاد الأوروبي. فيما بينها، بلغت الاعمال التجارية المسجلة الى 27 مليون، ويعتبر هذا العدد مثير للإعجاب.
من أجل بناء دولة قوية من حيث جودة وعلامات تجارية على المستوى الدولي، سوف يتم تنمية المزيد من الشركات ذات النفوذ العالمية، لوضع حجر الزاوية في النظام الاقتصادي الحديث في الصين. ولذلك، يجب على الصين تشجيع الشركات الصينية لإبداع علامات تجارية خاصة بها، لتصبح اولا علامات تجارية محلية، وعلامات تجارية صينية، ومن ثم تصبح علامات تجارية ذات تأثير عالمي، خصوصا في طليعة اعلى 500 علامة تجارية في العالم، لتصبح شركات متعددة الجنسيات المؤثرة عالميا.
 
تاريخ النشر: 26-12-2017
المصدر: صحيفة الشعب الصينية أون لاين
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 + = 10