الصين .. استطلاع للرأي يكشف سر العلاقة بين نوع الوظيفة والشعور بالوحدة

 
مع التطور السريع الذي تشهده الإنترنت الخلوية وانتشارها واسع النطاق، بات التواصل الإلكتروني بين الناس أكثر سهولة، وأصبح الناس أكثر تبعية للهواتف.
لكن في ذات الوقت، تراجع التواصل المباشر بين الناس، وبات سكان المدن الحديثة ينتابهم شعور متزايد بالوحدة.
في هذا الصدد، قام موقع “58 تونغ تشنغ” بإجراء استطلاع تحت عنوان “هل أنت النجم الوحيد”، شمل مختلف الشرائح الاجتماعية والمهن. حيث أثارت نتائج تقرير هذا الاستطلاع اهتماماً واسعاً بين مستخدمي الإنترنت، خاصة ما يخص العلاقة بين المهنة والشعور بالوحدة.
وأظهرت بيانات الاستطلاع أن أكثر من 60% من المستطلعين في المدن يشعرون بالوحدة، وقدّم التقرير ترتيباً للمهن الأكثر وحدة.
 
وجاء عمّال التسليم السريع على رأس قائمة المهن الأكثر وحدة، بـنسبة 69.57%. ويشير عامل التسليم السريع شياو ليو، إلى أن لحظة تسليم ظروف البريد تمثل الفرصة الوحيدة بالنسبة له في التواصل مع الناس خلال كامل اليوم. ويعد التعب والأرق المصاحبين لهذا النوع من الأعمال أحد أهم مصادر الشعور بالوحدة بالنسبة لعمّال التسليم السريع.
 
وبـ 67.39% جاء قطاع الشؤون المالية في المركز الثاني على القائمة. حيث يتطلب هذا العمل وضعاً عالياً من اليقظة والحذر، وهو ما يصعّب على ممارسيه الشعور بالراحة، نظرا لثقل ضغوط العمل.
ومن جهة ثانية، يحتاج العمل في الشؤون المالية إلى المواكبة المستمرة، ومعرفة مختلف التغيرات في المهنة، إلى جانب تواتر عمليات التقييم والتغير المستمر للقواعد، وهو ما يحتكر مساحة كبيرة من وقت موظفي هذا القطاع، ويجعلهم فريسة سهلة لمشاعر الوحدة.
 
في المرتبة الثالثة، جاء المشتغلون في مجال التصميم، بـ 64%. في هذا الصدد، تقول المصممة وانغ،”نحن مثل قلم بيد صاحبه، ليس لدينا أي شعور بالوجود”.
 
أما المرتبة الرابعة والخامسة في ترتيب المهن الأكثر وحدة، فآلت لقطاع البرمجيات ووسائل الإعلام الجديدة بـ 56.99% و56.25%. حيث يشعر المبرمج بأن حياته تدور في فلك الشفرات، وأن العالم الخارجي قد تخلّى عنه. أما الأشخاص الذين يعملون في قطاع الإعلام الجديد، فإلى جانب شعور الوحدة الناجم عن ضغوط العمل والوقت الإضافي، فإن شعورهم بالوحدة يتضاعف حينما ينسحبون من عالم الإنترنت الصاخب ويعودون إلى هدوء الحياة الواقعية.
 
تاريخ الخبر: 14-12-2017
المصدر: موقع صحيفة الشعب الصينية أونلاين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 79 = 86