سورية نخطط لإحداث مناطق صناعية جديدة

 

تاريخ الخبر: 7-12-2017

أكد مدير المدن والمناطق الصناعية في وزارة الإدارة المحلية والبيئة المهندس أكرم الحسن أنه يتم العمل حالياً على 35 منطقة صناعية من أصل 114 في المحافظات كافة،
وأوضح المهندس الحسن أن الموازنة المرصودة للمناطق الصناعية والحرفية كانت 1,2 مليار ليرة، ولكن نتيجة الزيارات التي قام بها رئيس الحكومة مع الوفد المرافق له ووضع حجر أساس للعديد منها، تم زيادة كتلة الاعتمادات بمبلغ مقداره 3 مليارات ليرة، لتصبح الموازنة لهذا العام 4,2 مليارات ليرة، مبيناً أن الإنفاق على المناطق حتى تاريخه وصل إلى نسبة تنفيذ 100%.‏حيث يتم القيام بجولات تتبع إحداث وتنفيذ واستثمار المناطق الصناعية والحرفية في المحافظات المستقرة، لإحداث مناطق جديدة واستيعاب الحرف والصناعات في المحافظة نفسها والوافدين من المحافظات غير المستقرة.‏
وأشار الحسن إلى أنه خلال الجولات التي قام بها رئيس الحكومة، تم وضع حجر أساس لعدد من المناطق الصناعية في كلّ من محافظة طرطوس في 3 مناطق صناعية (الشيخ بدر، صافيتا، دريكيش)، كما تم وضع حجر أساس في اللاذقية لمنطقة صناعية في مدينة القرداحة، وأخرى في ديروتان (جبلة) وفي فدرة، والحفة، ووضع حجر أساس لمنطقة جديدة في الحواش بحمص، إضافة إلى وضع حجر أساس في حماة لمدينتي السلمية ومصياف، كما تم تدشين المنطقة الصناعية في بانياس بطرطوس، وإحداث منطقة صناعية في الحلس بالقنيطرة.‏
وعن المنطقة الصناعية التي تم إحداثها في الحفة بمحافظة اللاذقية ووضع حجر أساس لها، أشار الحسن إلى أنه تم مخاطبة وزارة الزراعة لتخصيص مدينة الحفة بالأرض المقترحة لإقامة منطقة صناعية، وبهذا الشأن تم تكليف شركة دراسات لإعداد المخططات التنظيمية والتفصيلية ودراسة مشاريع البنى التحتية، ومن المتوقع مع بداية العام القادم أن يكون هناك إقلاع بالعمل فيها، منوهاً بأن الموازنة الاستثمارية للمناطق الصناعية والحرفية للعام القادم بلغت 2 مليار ليرة، وهذا المبلغ سيتم توزيعه على المناطق المباشر بها، والتي تخصصت بـ 3 مليارات ليرة، مؤكداً أنه من المفترض أن توضع بالاستثمار خلال النصف الأول من العام القادم، وبالنسبة للمناطق التي تم وضع حجر أساس لها في طرطوس سيتم المباشرة بها في النصف الأول من العام القادم وفق البرامج الزمنية المتفق عليها مع الجهات المنفذة.‏
كما أوضح مدير المدن والمناطق الصناعية أنه تم الطلب من المحافظات والجهات المعنية أن تضع برامج زمنية مضغوطة، لوضع المنطقة بالخدمة، على سبيل المثال: المناطق الصناعية الثلاث في طرطوس، تم وضع جدول زمني لها بـ 200 يوم فقط، وهذه واحدة من أهداف الزيارات التي تتجسد في تتبع تنفيذ المناطق الصناعية التي أبرمت عقوداً مع شركات القطاع العام، وتم تأمين التمويل لها وهناك برامج زمنية نتتبعها، والعمل يسير وفق الخطط والبرامج الزمنية الموضوعة، مضيفاً: إنه يتم استئناف العمل بالمناطق المباشر بها 114 التي توقف العمل فيها نتيجة الأعمال التخريبية ونتيجة خروجها عن السيطرة، وكل منطقة يعود لها الاستقرار والأمان يتم المباشرة بالعمل بها، إضافة إلى تخصيص الاعتمادات اللازمة لها وتشكيل اللجان، وزيارتها للوقوف على حقيقة الأضرار وحجمها.‏
المصدر: صحيفة الثورة السورية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 + 2 =