الدبس: أسعار المازوت الصناعي ستنخفض مع زيادة عدد المستوردين وليس بالمزاودات

13

18 تشرين الأول 2019

توقّع رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها عضو مجلس ادارة مجلس الاعمال السوري الصيني الدكتور سامر الدبس إمكانية انخفاض سعر المازوت المستورد من قبل القطاع الخاص إلى حدود الـ400 ليرة لليتر وذلك مع دخول مستوردين جدد على خط التنافس.

وأوضح الدبس” أن السعر الذي أعلن مع وصول أول قافلة مازوت لم تحدده الغرفة وإنما الشركة المستوردة، واقتصر دور الغرفة بالإعلان عن توفر المادة وفق السعر الذي حددته الشركة بـ475 ليرة سورية لليتر”، لافتاً إلى أن السعر في الأيام القليلة القادمة سينخفض حتماً، نتيجة دخول مستوردين منافسين جدد، وأن الكمية التي دخلت قليلة قياساً إلى حاجة المعامل، حيث قدر عدد الصهاريج بـ30 صهريجاً.

وحول المعلومات المتداولة عن إعلان شركة “بي اس” تزويد الصناعيين بحلب بمادة المازوت وفق السعر الرسمي، بيّن الدبس أن الشركة المذكورة كانت توقفت عن تزويد الصناعيين بالمادة منذ مدة، وعليه صدر قرار الحكومة بالسماح للصناعيين استيراد المازوت والفيول لإعادة تشغيل معاملهم التي خفّضت من طاقتها الإنتاجية نتيجة نقص الوقود، وبعضها توقف، مؤكداً أن الصناعيين في حلب أيضاً يعانون من نقص المادة والأمر ليس خافياً على أحد، (متسائلاً عن سبب توقيت إعلان الشركة توفر المادة وبالسعر الرسمي مع دخول أول دفعة من المازوت المستورد؟!)، ومعرباً عن أمله في انخفاض سعر المادة على أرض الواقع بعيداً عن المزاودات، فانخفاض السعر، وفق رأيه، سينعكس على عودة المعامل إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة، وبالتالي توفير سلع للمستهلك بسعر مناسب.

في ذات السياق، صرّح صناعي دمشقيّ بأن الساعات الأولى من دخول قافلة المازوت سجلت عدة طلبات شراء وفق السعر الذي حددته الشركة المستوردة، رغم أنه سعر مرتفع، وعزا الأمر لتعطّش السوق الصناعي للمادة، مشيراً إلى أن كلفة المازوت المستورد عبر البرّ تقدر بحدود 360 ليرة سورية، ما يعني برأيه أن السعر سينخفض قريباً.

وكان رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي أعلن عبر صفحته على “فيسبوك” أن الغرفة ستزوّد الصناعيين بالمازوت والفيول وفق السعر الرسمي المعتاد، (293 بالنسبة للمازوت) بالتعاون مع شركة بي إس.

المصدر: B2B

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

51 + = 53