تكريم المشاركين بمعرض دمشق الدولي

31

31 آب 2019
كرمت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بالتعاون مع المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية اليوم 98 جهة تضم جميع الدول المشاركة رسمياً عبر سفاراتها في الدورة الـ61 لمعرض دمشق الدولي ووزارات ومؤسسات وشركات وطنية عامة وخاصة وعربية وأجنبية.

وأكد المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية غسان الفاكياني أن التكريم يمثل الشكر على المشاركة والتشجيع على الاستمرار بها في الدورات المقبلة فهم شركاء النجاح مع المؤسسة في معرض دمشق الدولي مشيراً إلى أن التكريم تم وفق معايير أبرزها حجم المساحة والمشاركة المتميزة ونوعيتها وطبيعة المنتجات المعروضة.

بدوره أشار أمين عام اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات العربية المتحدة حميد محمد بن سالم إلى أهمية التكريم لأنه يعني له الكثير لكونه على أرض الشقيقة سورية إضافة إلى الفخر والسعادة بوجودنا فيها مؤكداً الاستمرار بالمباحثات الدائمة مع الأشقاء السوريين بالقطاع الخاص حول التعاون بين الشركات وكل ما هو جديد لتكون هناك شراكات إيجابية ونمو بما يخدم الشعبين الشقيقين.

من جانبه المستشار في السفارة الباكستانية بدمشق مطيع الرحمن باجواه اعتبر أن الإقبال الكبير للدول والشركات والزوار لحضور فعاليات المعرض دليل أهميته في إظهار الفرص المتاحة للاستثمار في سورية معربا عن أمله في أن يسهم ذلك في إعطاء دفعة في تعزيز الاقتصاد السوري وأن تعم الفائدة أنحاء البلاد.

ولفت باجواه إلى الإقبال الشديد للزوار على جناح باكستان في المعرض معرباً عن أمله بتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

من جهته الملحق التجاري في السفارة الروسية غيورغي كوبزار أشار إلى مشاركة 16 شركة روسية من أربع أقاليم وجمهوريات ضمن الاتحاد الروسي في معرض دمشق الدولي مبينا أن العديد من الوفود الاقتصادية أقامت لقاءات مع الجانب السوري ووقعت اتفاقات تعاون من بينها اتفاقية بين شركة حكومية لمرافئ بحرية في القرم مع مرفأ اللاذقية إضافة لتوقيع اتفاقية إقامة البيت التجاري بين القرم وسورية واتفاقية لتصدير الفواكه والخضراوات من سورية إلى روسيا.

بدوره أعرب القائم بأعمال سفارة الفلبين بدمشق أليكس لامدريد عن سعادته بالمشاركة في فعاليات المعرض الذي أتاح الفرصة للتعريف بالمعالم السياحية للفلبين وعرض العديد من المنتجات التي تصدرها الفلبين للعالم معتبراً أن حفل تكريم المشاركين في المعرض يظهر مدى التقدير الذي تكنه سورية للدول والهيئات التي تشارك في فعالياته.

السكرتير في القنصلية الفخرية الغينية بدمشق أحمد كامالا لفت إلى أن مشاركة بلاده تعبير عن العلاقات الطيبة بين شعبي البلدين وتأتي بهدف التعريف بما تنتجه غينيا وخاصة فيما يتعلق بتصدير الأخشاب.

ولفت مدير الشركة الدولية للتقنيات التعليمية الدكتور رامي خوري إلى أن التكريم شرف كبير ودافع لبذل المزيد من الجهد لتقديم الأفضل بالمستقبل بينما أشار مدير جناح المؤسسة العامة للبريد عمار علي إلى أن التكريم يحفز المؤسسة على تقديم خدمات متميز وجديدة بشكل مستمر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 4 = 7