لجان “القطاع الخاص”بمعرض دمشق الدولي تناقش تجهيزات الأجنحة والمشاركة الخارجية

44

3 تموز 2019
ابتداء بتجهيزات الأجنحة ومروراً بدمج التجار والصناعيين من كل المحافظات السورية وتفعيل المشاركة الخارجية بفعاليات المعرض … اجتمعت لجان القطاع الخاص ضمن الاستعدادات لإطلاق الدورة الحادية والستين لمعرض دمشق الدولي.

ناقش الاجتماع كل تفاصيل العمل استعداداً للمشاركة في انطلاق الدورة الحادية والستين لمعرض دمشق الدولي تحت رعاية سيادة الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية .
وقد قدمت لجان القطاعات العاملة في الاتحادات ما توصلت إليه من قوائم المشاركين وتعدادهم وقد أكد رؤساء عدة لجان منها الغذائية والكيميائية والهندسية إتمام تسجيل المشتركين والاستعداد لمرحلة تثبيت التسجيل حيث تقرر تحديد سعر تسجيل الشركات للمتر الواحد في معظم أجنحة العرض ب ٣١ ألف ليرة سورية، وبناء عليه فقد أقرت اللجنة المالية إتمام ترتيبات الدفع لقاء الاشتراك بالأجنحة من خلال تسمية مسؤولي القبض وتوليهم مهامهم .
الاجتماع الذي عُقد من خلال الإشراف العام على أعمال لجان القطاع الخاص برئاسة كل من المهندس محمد حمشو أمين سر اتحاد غرف التجارة السورية – أمين سر غرفة تجارة دمشق والدكتور سامر الدبس نائب رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية – رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها، وحضور المدراء التنفيذيين لأعمال لجان القطاع الخاص السيد طلال قلعجي والسيد علي تركماني ورؤساء اللجان وأعضائها ….
تناول تفاصيلاً أكثر حيث اطلع على دقائق العمل في الأجنحة وعلى مدى تقدم أعمال اللجان كافة من حيث آلية توزيع الأجنحة وتجهيزاتها لتذليل كافة المعوقات في سبيل اجتذاب أكبر عدد من المشاركات والوفود لتسهيل أعمال العارضين والزائرين, كما تم التركيز على دفع المشاركة مع القطاع العام لتبدو المشاركة السورية على قدر المنافسة في معرض دمشق الدولي وقد توقفت اللجنة عند مطلب القطاع النسيجي المقدم إلى وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية لطرح منتجات القطاع النسيجي للبيع في معرض دمشق الدولي وقد تم تحديد الجناح المناسب لعرض المنتجات وتم التداول في طريقة تجهيزه وتنفيذه .
وخلال الاجتماع طرح رئيس لجنة الوفود والعلاقات العامة السيد وسيم قطان للمناقشة موضوع مشاركة الوفود الرسمية المدعوة من قبل القطاع الخاص الأمر الذي أخذ جزءاً هاماً من نقاش الجلسة فتم التداول مع لجنة الوفود في التكاليف والاستقبال والتعريف لتكون مشاركة الوفود مؤثرة في أعمال المعرض ومهمة من حيث العرض والعقود .
وعلى اعتبار أن المعرض سيكون واجهة من واجهات عرض المنتج الوطني بأفضل حلة له فقد أخذت الترتيبات الجمالية والتقنية جزءاً كبيراً من تداولات الاجتماع, وتم عليه تسمية “لجنة الصيانة والخدمات” للوقوف على تفاصيل العمل اليومي وتأكيد إتمام العمل على أكمل وجه وتم تسمية السيد سمير عموري (نائب رئيس غرفة تجارة ريف دمشق) رئيساً للجنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.