رئيس اتحاد غرف التجارة يبحث مع مجموعة ألفا الرومانية مشاركتها بمعرض دمشق الدولي

56

 

23 حزيران 2019

في إطار الجهود التي تبذلها غرفة تجارة دمشق لضمان نجاح دورات معرض دمشق الدولي سنوياً، بحث محمد غسان القلاع رئيس اتحاد غرف التجارة السورية رئيس غرفة تجارة دمشق مع تشيبريان تودروتشي رئيس مجموعة ألفا كوم الدولية من رومانيا سبل تعزيز العلاقات التجارية والتبادل التجاري بيت قطاعي الأعمال في البلدين ومشاركة المجموعة والشركات الرومانية في معرض دمشق الدولي 2019.

وحضر اللقاء في مبنى غرفة تجارة دمشق، الدكتور ماهر قدور من الوفد الضيف وهو رجل أعمال سوري مقيم في رومانيا وعدد من أعضاء مجاس غدارة الغرفة وهم: منار الجلاد وأبو الهدى اللحام.

ولفت القلاع إلى عمق العلاقات الثنائية وخاصة التجارية التي كانت تجمع بين رومانيا وسورية، داعياً إلى عودة العلاقات بين البلدين إلى سابق عهدها.

بدوره، أعرب تودروتشي عن حرصه على زيارة غرفة تجارة دمشق للوقوف على رأيها فيما يتعلق بالوضع الاقتصادي السوري وكيفية تعزيز العلاقات بين رجال الأعمال في رومانيا مع نظرائهم السوريين.

وأكد أن مجموعته التجارية وبالتعاون مع السفارة السورية في بوخارست نظمتا في 11/12/2018 مؤتمراً اقتصادياً حول إعادة الإعمار في سوريا حضره أكثر من 140 رجل أعمال من البلدين وقد برز خلال المؤتمر الرغبة القوية لدى الشركات الرومانية لدخول السوق السورية والتعاون مع الشركات السورية بهدف إعادة الإعمار.

وأوضح أن الشركات الرومانية طرحت عدداً من الأسئلة والاستفسارات حول الوضع الاقتصادي والاستثماري في سورية وماهي المجالات التي يمكن للشركات الرومانية المساهمة فيها في عملية إعادة الإعمار وقد قدم الأسئلة للسفارة السورية في بوخارست التي وعدت بنقلها للجهات المختصة للحصول على إجابات وإعادتها.

ووعد تودروتشي بأنه سيرسل نسخة من هذه الأسئلة لغرفة تجارة دمشق لحرصه على الوقوف على رأيها بها، كما أكد أن رومانيا ستشارك في معرض دمشق الدولي القادم وسيكون فرصة للتواصل مع الشركات السورية على أن يتم تشكيل وفد تجاري من رجال أعمال وشركات رومانية لزيارة سورية بعد المعرض لإجراء لقاءات مع المسؤولين ورجال الأعمال السوريين، متمنياً على الغرفة تزويده بدعوة للشركات الرومانية للمشاركة في معرض دمشق الدولي القادم لينقلها هو بدوره للشركات الرومانية.

وهنا أكد السيد رئيس الغرفة بأن عملية إعادة الإعمار قد بدأت وهي تتسارع يوماً بعد يوم، ويمكن للشركات الرومانية أن تشارك في عمليات إعمار البيوت والبنية التحتية بمختلف أشكالها والمصانع التي تعرضت للتدمير سواءً بالبناء أو تأمين الآلات اللازمة للعمل كما يشمل ذلك المواد الطبية والآلات الزراعية والصناعية والمنتجات الزراعية والطاقة كالنفط والغاز، مبيناً أن مصفاة بانياس لتكرير النفط هي من تصميم وتنفيذ رومانيا، ونحن نرحب بكم في سورية، كما نرحب بفكرة إعادة تشكيل الأسطول التجاري البري الذي كان ينطلق من سورية إلى روسيا ورومانيا عبر تركيا بما يساعد على تسهيل وتعزيز التبادل التجاري بين البلدين.

وأوضح أن الوضع الاقتصادي السوري متين وقوي وأن التاجر السوري قادر على تحويل قيم صفقاته التجارية عبر وسائل عديدة.

كما وجّه رئيس الغرفة دعوة مفتوحة للشركات الرومانية الراغبة حقاً في دخول السوق السورية للمشاركة الفاعلة في معرض دمشق الدولي 2019 لأن ذلك يشكل فرصة كبيرة للتواصل بين قطاعي الأعمال والتجار في البلدين.

كما وجّه بإعداد كتاب دعوة رسمي من الغرفة للشركات الرومانية للمشاركة في المعرض مع شرح للمجالات التي يمكن لهذه الشركات المساهمة فيها وتزويد السيد تودروتشي بها.

وفي نهاية اللقاء شكر الوفد الضيف للغرفة هذا اللقاء متمنين أن تكون العلاقات التجارية أفضل بين البلدين في المستقبل، مبيناً أنه سيعقد اجتماعات مع هيئة الاستثمار السورية والمؤسسة العامة للمعارض لنفس الغاية وسيقومون بنقل انطباعاتهم للشركات الرومانية بعد عودتهم، مختتماً بدعوة السيد رئيس الغرفة لزيارة رومانيا.

من جانبه شكر السيد رئيس الغرفة للسادة الضيوف هذه الزيارة مؤكداً استعداد الغرفة على تقديم كل ما يلزم لتعزيز العلاقات التجارية بين سورية ورومانيا، ومؤكداً على ترحيب الغرفة بالشركات الرومانية سواءً المشاركة في معرض دمشق الدولي أو التي ستشارك في الوفود التجارية ومتمنياً أن تعود العلاقات التجارية بين البلدين لما كانت عليه سابقاً من قوة وانتعاش بما يعود بالفائدة على البلدين الصديقين سورية ورومانيا .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.