شعبان في افتتاح قمة “الحزام والطريق”: ترى سورية فيها حلاً جذرياً لمشكلة البشرية

114

بكين26 نيسان 2019

ألقت الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية و الإعلامية للسيد الرئيس بشار الأسد كلمة سورية أمام الوفود المشاركة في الجلسة الافتتاحية لمنتدى قمة الحزتم والطريق والتي تستضيفها الصين تحت عنوان ” تناسق السياسات “.

وأكدت أن تركيز/الحزام والطريق/ على بناء التواصل بين بلداننا هو امر في غاية الأهمية.

وقالت: إن مبادرة الحزام والطريق مهمة جدا لمواجهة الهيمنة الغربية ومحاولات الاستعمار تفريق الشعوب، و مهمة لمستقبل البشرية ولا سيما لبلدان غرب آسيا والشرق الأوسط والوطن العربي لأنها تؤكد ضرورة التنسيق والتواصل بين الدول لمواجهة الهيمنة الغربية ومحاولات الاستعمار المستمرة لتفريقها وتمزيقها ومنع التواصل بين شعوبها.

واوضحت أن الرؤية التي تقوم عليها مبادرة /الحزام والطريق/هي أن الإنسانية واحدة لذلك ترى سورية فيها حلاً جذرياً لمشكلة البشرية بما يخلق إنسانية واحدة متساوية في الاحترام.

وأعربت الدكتورة شعبان عن الشكر لجمهورية الصين معتبرة ان مبادرة الحزام والطريق بديل للهيمنة الغربية واقامة الجدران بين الدول وقالت .. تلك الجدران التي بدأ الاحتلال الاسرائيلي والتركي في اقامتها بين دولنا واليوم الأمريكي يقيم جداراً ضد المكسيك.

وأوضحت الدكتورة شعبان أن ما يميز المبادرة هو الاحترام الذي تراه بين الشعوب والدول والحديث عن المصير المشترك والندية وقالت ..//هذه هي الثقافة التي تربينا عليها في سورية مهد الديانات السماوية الثلاث والمركز الأساسي في طريق الحرير ويسعدنا اليوم أن تعيد جمهورية الصين العظيمة الاعتبار إلى هذه المبادىء وأن تخلق بديلا دوليا للهيمنة والاحتلال والإرهاب من خلال التركيز على تناسق السياسات واحترام البلدان والتواصل بين الدول //.

وتشارك الدكتورة شعبان ممثلة الجمهورية العربية السورية في أعمال القمة الدولية الثانية /الحزام والطريق/ التي حضرها رؤساء ٣٧ دولة أهمها روسيا وبيلاروسيا وتشيلي وكازاخستان والفيليبين ومصر وإثيوبيا وكمبوديا ورؤساء وزراء ماليزيا وسنغافورة واليونان و١٥٠ وزيرا من أنحاء العالم.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 26 = 32