سورية تشارك في الدورة الثانية لمبادرة الحزام والطريق

69

25  نيسان 2019

تشارك سورية في أعمال الدورة الثانية لقمة مبادرة الحزام والطريق التي أطلقتها الصين عام 2013، والتي تستمر لثلاثة في العامصة بكين تحت شعار “تناسق السياسات” وبمشاركة 37 رئيس دولة ورئيس وزراء و150 وزيرا من أنحاء العالم.

ويرأس وفد سورية الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية والتي شاركت في جلسة الأفتااح وبحثت في وقت لاحق مع تشن شياو دونغ نائب وزير الخارجية الصيني المسؤول عن شؤون غرب آسيا وشمال إفريقيا سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين على مختلف الصعد.

وأشارت الدكتورة شعبان خلال اللقاء الذي جرى على هامش أعمال الدورة الثانية لقمة “حزام واحد طريق واحد” التي تعقد في العاصمة الصينية بكين إلى الروابط القوية التي تجمع سورية والصين اللتين لديهما حضارتان عريقتان وتتشابهان في المثل والقيم الإنسانية وتسعيان إلى مكافحة الإرهاب وإحلال الأمن والسلام في العالم أجمع منوهة بالدعم الذي تقدمه الحكومة الصينية لسورية على جميع الصعد.

ولفتت شعبان إلى أهمية مشاركة سورية في القمة الدولية الثانية لمبادرة “حزام واحد طريق واحد” بما يعبر عن مساهمتها المهمة في التواصل بين الشعوب والحضارات.

بدوره أكد نائب وزير الخارجية الصيني أن موقف بلاده وسياستها تجاه سورية لم ولن يتغيرا حاضرا أو مستقبلا منوها بالتعاون والتنسيق الدائم بين البلدين وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب.

وأبدى تشن استعداد بلاده لمواصلة تقديم الدعم والمساعدات لسورية في شتى المجالات منوها بالجهود التي تبذلها سورية من أجل إنجاح محادثات أستانا.

كما أشار نائب وزير الخارجية الصيني إلى رغبة بلاده وجديتها في المشاركة في عملية إعادة الإعمار في سورية مؤكدا أن الحكومة تشجع دائما الشركات الصينية على الاستثمار في سورية.

وكانت أعمال الدورة الثانية لقمة “حزام واحد طريق واحد” والتي تستمر لثلاثة أيام انطلقت في وقت سابق اليوم في بكين تحت عنوان “تناسق السياسات” بمشاركة 37 رئيس دولة ورئيس وزراء و150 وزيرا من أنحاء العالم.

وكان الرئيس الصيني شى جين بينغ أطلق مبادرة “حزام واحد طريق واحد” في عام 2013 وتركز بشكل أساسي على الجوانب الاقتصادية والإنسانية وعلى التواصل ومحاربة الإرهاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.