ما الأسباب التي تدفعك للدراسة في الصين

476

 
هل ترغب بالدراسة في الصين، إذاً حاول أن تتعرف على بعض الأسباب المهمة في هذا المجال، وهي:
التعليم ذات المستوى العالمي
استقبلت الصين 377.054 طالب دولي في عام 2014. أصبحت الصين من أكثر الدولة رواجا بين الطلبة الدوليين، حيث تقدم برامج باللغة الانجليزية، ووقعت شراكات مع أكثر من 70 دولة لضمان الاعتراف المتبادل للشهادات الأكاديمية. ومن اجل المنافسة في الاقتصاد العالمي، تعي الدول أهمية السماح للطلاب الدوليين بالدراسة في الجامعات، وتقدم الصين فرص كبيرة للطلبة الدوليين. ولقد أقامت الصين علاقات قوية مع العديد من الجامعات الأمريكية مثل جامعة ستانفورد وجامعة نيويورك. وقد وضعت هذه الشراكة أيضا اهتماما وطنيا وكان موضوع خطاب ألقته السيدة الأولى ميشيل أوباما في عام 2014.
بالإضافة إلى ذلك، تتدخل الحكومة في الشؤون الجامعية بهدف تقديم تعليم متناغم مع المعايير الدولية في كافة أرجاء الدولة. فالتعليم الجيد متوافر في كافة الجامعات الصينية، لذلك لا تقلق بشأن اختيار الجامعة المفضلة.
فرص العمل
فاقت الصين مؤخرا اليابان اقتصاديا، وهذا أدى إلى توافر عدد فرص عمل كبيرة للطلبة الدوليين للعمل في الصين بعد التخرج، يتعين عليك معرفة التحدث باللغة الصينية ويكون لديك وعي بالثقافة الصينية، ولكن القدرة في العمل في إحدى الشركات الصينية قد يمنحك الفرصة لتحقق النجاح في كافة المجالات. الدراسة في الخارج يمنحك الفرصة ف تعلم العديد من الثقافات واللغات والبصيرة في سوق العمل، وهذا يمنحك مزايا عند التقدم للوظائف الشاغرة.
تكاليف الحياة
وبالمقارنة مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا واليابان، فان تكلفة المعيشة في الصين أقل تكلفة إلى حد كبير. فتكلفة الوجبة الكبيرة قد يصل إلى 2 – 3 جنيه، وتكلفة المواصلات العامة بسيطة مقارنة بتلك الدول. تكلف تأشيرة الدراسة 75 جنيه، ولكن هذا لا يزال أقل بشكل كبير من تكلفة التأشيرة للولايات المتحدة وبريطانيا.
تكلفة تأجير المنازل والشقق أقل أيضا مقارنة بتلك الدول. يصل متوسط التكلفة لشقة بثلاثة غرف في العاصمة بيجينج تقريبا 112 جنيه شهريا.
تجربة لا مثيل لها
يعود تاريخ الحضارة الصينية إلى أكثر 4.000 سنة، فالصينيون هم أول من ابتكروا العديد من الاختراعات في العديد من المجالات مثل التجارة والفلك والعلوم الفنية والفلسفة والرياضيات، كما ساهموا كثير في مجالات أخرى مثل الأدب والدين والكثير من المجالات الأخرى. وعلى الرغم من صعوبة التأقلم مع الثقافة الصينية، فان هذه التجربة سوف تعوج عليك بالفائدة في الصين.
كما تعتبر الصين من أكبر الدول في العالم. الجغرافيا متنوعة حيث توجد جبال الهيمالايا في جنوب غرب البلاد وصحراء غوبي في الشمال إلى الشرق الساحلي – مما يعني أنه يمكن رؤية الجبال أو الشواطئ الرملية حسب مكان وجودك. إمكانية استكشاف الدولة أمر ممكن أيضا عن طريق القطارات التي تربط المدن الرئيسية وبأسعار منخفضة وف متناول اليد. بغض النظر عن المكان الذي تختاره للدراسة في الصين، فسوف تحصل على تجربة حياة لا تنسى!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.