ما هي التعريفة الجمركية الصفرية في الصين

497

تاريخ الخبر 28-11-2011

بقلم: هو جيانغ يون

أعلنت الحكومة الصينية في القمة الـ6 لمجموعة الـ20 المنعقدة في مدينة كان الفرنسية عن عزمها تطبيق معاملة التعريفة الجمركية الصفرية لـ97% من الصادرات في بنود التعريفة الجمركية للدول الأقل نموا ذات العلاقات الدبلوماسية مع الصين، في خطوة منها لفتح الباب أمام صادرات الدول النامية إلى الصين وحرصا على مساعدة الدول الأقل نموا في تحقيق التنمية، وانتعاش الاقتصاد العالمي. وأظهر هذا الطرح من جانب الصين مسئوليتها كدولة كبيرة وثقتها في التغلب على الأزمة العالمية الحالية.

ولوحظ خلال الفترة الأخيرة انخفاض التصنيف الائتماني السيادي للولايات المتحدة الأمريكية، وتتفاقم أزمة الديون في منطقة اليورو، وحالة الاضطراب التي يشهدها الاقتصاد العالمي ودخوله مرحلة الركود، بما عزز مخاوف الأسواق العالمية. وفي الوقت الذي تدعم فيه بعض الدول حرية التجارية الدولية، فإنها في نفس الوقت تسن قوانين “التعريفة الجمركية” لحماية تجارتها، وعند تعرض اقتصاد أي من هذه الدول إلى صدمات خارجية، تطفوا على السطح النزاعات التجارية في محاولة منها للإنقاذ اقتصادها من الانهيار. وعقدت منظمة التجارة العالمية منذ تأسيسها في 1995 وحتى نهاية عام 2010، قمتين للتحقيق في قضايا مكافحة إغراق السوق، إحداهما خلال الأزمة المالية الآسيوية والاضطراب المالي العالمي في عام 1998، والأخرى خلال الأزمة المالية العالمية التي سببتها أزمة القروض الأمريكية في عام 2008. وفي وسط هذه الأجواء تواجه الدول النامية والأقل نموا تحديات كبيرة وصدمات اقتصادية خارجية قوية ويطول الطريق أمامها لتحقيق انتعاش اقتصادي.

وفي ظل الأزمة المالية الحالية، تواصل الصين جهودها مع الدول الأخرى للدعوة إلى حرية التجارة ومعارضة سياسة الحماية التجارية بكافة أنواعها وتطبيق معاملة التعريفة الجمركية الصفرية لصادرات الدول الأقل نموا ذات العلاقات الدبلوماسية مع الصين، الأمر الذي أظهر مسئولية الصين كدولة كبيرة ودوره في تعزيز ثقة دول الاتحاد الأوربي في التغلب على الأزمة الحالية.

دفع التنمية الاقتصادية للدول النامية

بعد انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2003، وفي منتدى التعاون الصيني الأفريقي، أعلنت الحكومة الصينية عن تقديم معاملة التعريفة الجمركية الصفيرية لبعض صادرات أقل الدول نموا إلى الأسواق الصينية. وابتداء من أول يناير 2006، طبقت الصين التعريفة الجمركية الصفرية على 84 نوعا من واردات بنغلاديش، وقدمت التفضيلية الخاصة لـ162 نوعا من منتجات بنغلاديش ولاوس اللتين تعتبرا من الدول الأقل نموا، وبلغ معدل حجم الإعفاءات والتخفيضات الجمركية حوالي 77%. وفي مؤتمر قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي عام 2006، أعلنت الحكومة الصينية عن زيادة أنواع صادرات في بنود التعريفة الجمركية للدول الأقل نموا ذات العلاقات الدبلوماسية مع الصين من 190 نوعا إلى أكثر من 440 نوعا، تشمل اسماك ومنتجات بحرية ومنتجات زراعية غير معالجة، وعقاقير طبية ومعادن وجلود ومنسوجات وأزياء ومنتجات صناعية خفيفة ومنتجات ميكانيكية وكهربائية وأثاث خشبي وغيرها. وخلال القمة الـ6 لمجموعة الـ20 المنعقدة في مدينة كان الفرنسية، أكدت الصين مرة أخرى على تطبيق معاملة التعريفة الجمركية الصفرية لـ97% من الصادرات في بنود التعريفة الجمركية للدول الأقل نموا ذات العلاقات الدبلوماسية مع الصين، الأمر الذي يساهم في تعزيز استقرار حجم واردات هذه الدول وتنمية اقتصادها وزيادة فرص العمل ورفع مستوى معيشة أبنائها.

تحقيق النمو الشامل والتنمية المشتركة

تعيش الصين حاليا مرحلة تنمية وتطوير صناعاتها وأسواقها وتواجه مشكلة نقص المواد الخام والموارد، لذلك فهي تحتاج بإلحاح إلى تغيير أسلوب التنمية الاقتصادية. وتتميز الدول النامية والأقل نموا بوفرة في موادها الخام ومواردها الطبيعية ومحاصيلها الزراعية، بينما حجم التصنيع لهذه المنتجات محدود. وفي عام 2010، أصبحت الصين إحدى الدول الثلاث التي تتجاوز قيمة وارداتها وصادراتها تريليون دولار أمريكي. ورغم ارتفاع حجم ورادات الصين من الدول الأقل نموا، إلا أنها لا تشكل صدمة اقتصادية لها لأنها تحتل نسبة صغيرة من بين واردات الصين. وتطبيق الصين معاملة التعريفة الجمركية الصفرية على واردات هذه الدول من شأنه تحقيق المنفعة لكلا من الصين والدول الأقل نموا والمساهمة في تحقيق النمو الشامل والتنمية المشتركة.

ودل مشروع نظام التعريفة الجمركية التفضيلية والذي يفرض أقل نسب للتعريفة الجمركية بين البلدان الموقِّعة على الاتفاقية، على تشجيع الواردات من البلدان الأقل نموا. ولكن هذا المشروع مازال يخطوا خطواته الأولي ويحتاج إلى تعديلات وتعزيز من الدول.

المصدر: موقع/شبكة الصين/

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.