جين بينغ والفريق الحاكم الجديد يقودون الصين للتقدم

354

انتخبت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الرئيس شي جين بينغ أميناً عاماً للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني لولاية ثانية  كما انتخبت أيضاً أعضاء المكتب السياسي وهم: لي كه تشيانغ، لي تشان شو، وانغ يانغ، وانغ هو نينغ، تشاو له جي، هان تشنغ.
يذكر أن جميع هؤلاء الأعضاء ولدوا في الخمسينات من القرن الماضي، ومعظمهم من اختصاصات العلوم الاجتماعية والآداب .
ومن المنتظر أن يقود المكتب السياسي واللجنة المركزية إدارة دفة أكبر بلاد في العالم من حيث التعداد السكاني، وأكبر اقتصاد.
ودخلت الصين فترة تحقيق الانتصار الحاسم لإنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، وأطلقت المسيرة الجديدة لبناء الدولة الاشتراكية الحديثة على نحو شامل.
فبعد بدء تنفيذ الصين سياسة الإصلاح والانفتاح عام 1978، وضع الحزب الشيوعي الصيني ترتيبات استراتيجية لبناء التحديثات الاشتراكية في الصين، حيث طرح أهداف استراتيجية “الخطوات التنموية الثلاث “، وتحقق هدفان منها قبل الموعد المحدد وهما : تسوية مشكلة الغذاء والكساء للشعب، والارتقاء بمعيشة الشعب إلى مستوى الحياة الرغيدة بشكل عام.
وعلى هذا الأساس ، دعا الحزب الشيوعي الصيني إلى إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، يكون الاقتصاد فيه أكثر تطوراً والديمقراطية أكثر تكاملاً والعلوم والتعليم أكثر تقدماً والثقافة أكثر ازدهاراً والمجتمع أكثر انسجاماً ومعيشة الشعب أكثر يسراً، وذلك بحلول الذكرى السنوية المئوية لتأسيس الحزب (أي عام 2021)؛ كما دعا الحزب أيضاً إلى تحقيق التحديثات من حيث الأساس وإنجاز بناء الصين كدولة اشتراكية حديثة بعد ثلاثين سنة أخرى من الكفاح وبحلول الذكرى السنوية المئوية لتأسيس الصين الجديدة(أي عام 2049).
وستكون السنوات ما بين المؤتمرين الوطنيين التاسع عشر والعشرين للحزب (أي من عام 2017 إلى عام 2022) مرحلة تاريخية تلتقي فيها أهداف الكفاح عند حلول “الذكريين المئويتين”( أي إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل عند الاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني في عام 2021، وإنجاز بناء الصين دولة اشتراكية حديثة قوية وديمقراطية ومتحضرة ومتناغمة عند حلول الذكرى المئوية لتأسيس الصين الجديدة في عام 2049).
وبعد تحليل شامل للأوضاع الدولية والمحلية والظروف التنموية للصين، يقسم الحزب الفترة من عام 2020 حتى أواسط  القرن الجاري إلى مرحلتين: المرحلة الأولى تستمر من عام 2020 حتى عام 2035، خلالها ستحقق الصين التحديثات الاشتراكية من حيث الأساس بعد خمس عشرة سنة أخرى من الكفاح على أساس إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، أما المرحلة الثانية، فتستمر من عام 2035 حتى أواسط القرن الجاري. وخلالها ستنجز الصين بناء البلاد لتصبح دولة اشتراكيةً حديثةً قويةً ومزدهرةً وديمقراطيةً ومتحضرةً ومتناغمةً وجميلةً، بعد خمس عشرة سنة أخرى من الكفاح، على أساس تحقيق التحديثات بشكل أساسي.
وكما أوضحت أفكار الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد أن الترتيب الشامل لقضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية هو “التكامل الخماسي” (البناء الاقتصادي والبناء السياسي والبناء الثقافي والبناء الاجتماعي والبناء الحضاري الإيكولوجي) وأن التخطيطات الإستراتيجية لها هي “الشموليات الأربع” (إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، وتعميق الإصلاح على نحو شامل، ودفع حكم الدولة وفقا للقانون على نحو شامل، وإدارة الحزب بصرامة على نحو شامل).
البعث- شينخوا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 27 = 28