الرئيس الأسد لقناة تيليسور الفنزويلية: الدول التي دمرت سورية لا مكان لها بإعادة الإعمار

94

27 نيسان 2017

إنّ أكثر شيء يؤلم في أي حرب هو الخسائر البشرية، والمعاناة التي تحصل في أي عائلة عندما تخسر عضواً من أعضائها، لكن بالمقابل هناك أيضاً خسائر اقتصادية ضخمة، وكذلك الحال بالنسبة لسورية التي واجهت حرباً كونية.

هذا ما أكده السيد الرئيس بشار الأسد في مقابلة مع قناة تيليسور الفنزويلية في نيسان عام 2017، حيث أشار إلى أنّ الحرب خلّفت خسائر بالبنية التحتية التي بُنيت عبر خمسين عاماً أو أكثر بقليل بأيادٍ سورية، وليس بأيادٍ أجنبية، الشيء نفسه بالنسبة للاقتصاد، الاقتصاد السوري مبني على القدرات السورية بالدرجة الأولى، والعلاقات الاقتصادية السورية مع دول الغرب محدودة.

وحول ما إذا كانت بعض الدول الست والثمانين المشكلة للتحالف ستشارك في عملية إعادة الإعمار، جزم الرئيس الأسد ذلك، قائلاً: “إن هذه الدول لا تريد إعمار سورية، لكن بعضها انتهازي يريد الأموال فقط، سيحاول المجيء من أجل أن تكون له حصة في إعمار سورية كي يكسب الأموال.

 وأضاف: “بكل تأكيد الشعب السوري لن يقبل بهذا الشيء، كل دولة وقفت ضد الشعب السوري وساهمت في التخريب والتدمير لن يكون لها مكان في يوم من الأيام في إعادة الإعمار في سورية، هذا الشيء محسوم.

 كما تطرّق الرئيس الأسد للحديث عمّا قاساه الشعب السوري خلال ست سنوات من الحرب والحصار، حيث فُقِدت الحاجات الأساسية بفعل الإرهاب، وعبّر بالقول: “..في مناطق أخرى لم يكن هناك كهرباء على الإطلاق، لا يعرفون التلفاز، والأطفال لا يذهبون إلى المدرسة، لا توجد عيادات طبية أو مشافٍ، لا أحد يعالج المرضى، يعيشون قبل الحضارة البشرية بفعل الإرهابيين”.

بتصرف عن وكالة سانا للأنباء .. وللراغبين بقراءة اللقاء كاملاً، يمكنهم ذلك على الرابط: https://www.sana.sy/?p=546242

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

9 + 1 =