الرئيس الأسد لقناة فينيكس الصينية: إعادة الإعمار فرصة للانتعاش والرخاء

81

22 تشرين الثاني 2015

في مقابلة مع محطة فينيكس الصينية أواخر عام 2015 أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن العمل على إعادة الإعمار بعد نهاية الحرب قد بدأ، وذلك بإصدار بعض القوانين، إضافة إلى وضع مخططات تنظيمية لمناطق السكن العشوائي والمناطق التي أصابها التهريب، مشدّداً على أهمية التعاقد مع رجال الأعمال وخصوصاً في البلدان والحكومات الصديقة.

وعن الأضرار التي لحقت بالاقتصاد السوري جراء الحرب على سورية، قال الرئيس الأسد: “في الواقع لقد تأثر بشكل سيء جداً، ونحن نتحدث عن أضرار تقدر بمليارات الدولارات. لقد دمر 10% من المدارس و30% من المستشفيات العامة، أو لنقل إنها خرجت من الخدمة، كذلك الأمر بالنسبة للبنية التحتية، كالكهرباء. هذا هو الجانب السيئ في كل حرب”.

ورغم تلك الأضرار، جزم الرئيس الأسد أن هناك فرصة للانتعاش وتحقيق الرخاء، لأن إعادة البناء هي القطاع الأكثر أهمية في أي اقتصاد، ولا سيما بعد الحرب.

كما أشار إلى الأضرار التي لحقت بالتراث الثقافي، حيث هُدِمت كثير من المواقع المصنّفة كجزء من التراث العالمي، بينما المشكلة الكبرى تتمثل في أن العديد من الأوابد قد يكون تم تهريبها خارج سورية لبيعها في الأسواق الدولية، في حين أشاد بدور اليونيسكو في توثيق وتسجيل حالات سرقة الآثار واستعادة التراث.

المصدر: عن وكالة سانا للأنباء ويمكن قراءة اللقاء كاملاُ على الرابط التالي: https://www.sana.sy/?p=300555

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 + 5 =